عضو الكنيست الصهيوني حنين الزعبي تشبه «إسرائيل» بالنازيين

اتهمت القيادية في التجمع الوطني الديمقراطي العربي ، حنين الزعبي عضو الكنيست الصهيوني عن "القائمة (العربية) المشتركة" ، «اسرائيل» بارتكاب بجرائم مماثلة لتلك التي ارتكبها النازيون ، و شددت على أن الصمت على جرائم الاحتلال، يعد تعاوناً معه، ومحذرة من الصمت على جرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، وتجريم النضال العادل.

النائبة حنین زعبی تشبه "إسرائیل" بالنازیین

وقالت الزعبي في خطاب ألقته خلال إحياء ذكرى "ليلة البلور" السنوية لما يسمى بـ"ضحايا النازية" في أمستردام بهولندا: إن «الكيان الاسرائيلي» متورط في "إبادة جماعية" ضد الفلسطينيين وسط صمت من المجتمع الدولي، وقارنت بين المحرقة التي مارسها هتلر ضد اليهود وسياسة الابادة «الإسرائيلية» الحالية ضد الفلسطينيين وعرب 48.

وأضافت الزعبي أنه "في «إسرائيل» شرعت وتشرع قوانين عنصرية وقامعة، وسط صمت الكثيرين أمام هذه القوانين العنصرية، بل يقبلونها ويطوّرونها، مما حولها إلى قوانين تندرج في خانة "المقبول والاعتيادي". والأخطر من ذلك، يتم تعريف كل عملية اعتراض ونضال ضد هذه القوانين والممارسات العنصرية القامعة كتحريض وكإرهاب، ويجري تجريم هذا الكفاح".

وأشارت الزعبي إلى أن "النضال الشرعي كما عرّفه القانون الدولي هو ما يجب اتخاذه في مواجهة الاحتلال والاضطهاد والسلب، وفي مواجهة قتل وحرق عائلة الدوابشه، وهدم المنازل والمساجد وحرق الكنائس". وتساءلت "هل يختلف حرق مدرسة ثنائية اللغة في القدس عن حرق مدرسة يهودية في ألمانيا؟".

وشددت الزعبي على أن "من يختار الصمت فهو متعاون ، وفقط الأصوات الواضحة القوية بإمكانها إيقاف هذه الموجة العنصرية الخطيرة والمقلقة". وقالت: إن "مؤشر الديمقراطية في «إسرائيل»، والذي يُنشر سنوياً عليه أن يقلقنا ويخيفنا، حيث قتل اللاجئ الأريتيري في المحطة المركزية في بئر السبع، فيما برر «الإسرائيليون» ذلك بـ"خطأ في تحديد الهوية"، عوضاً عن الإشارة بأن المشكلة والجريمة تكمن في عملية الإعدام الميداني، في نفس الوقت الذي يدعو فيه رئيس الحكومة ورئيس بلدية القدس المستوطنين إلى حمل السلاح، كما يدعو فيه ليبرمان العنصري "لاستعمال الفؤوس".

وحذرت الزعبي من الاخطار الكامنة في السكوت أو السلبية "أمام ثقافة سياسية نتجت من التعريف الأيديولوجي لهذا الكيان والتي يمكن اختصارها بجملة واحدة: "إعطاء وتأمين امتيازات للسكان اليهود من خلال جهاز قضائي يحوي ثمانون قانوناً عنصرياً".

وختمت الزعبي قولها: لقد راح ضحية العدوان «الاسرائيلي» الاخير على قطاع غزة 1700 فلسطينياً منهم 500 طفل، مشيرة الى ان الاعدامات «الاسرائيلية» لم تتوقف ومازال الفلسطينيون يقتلون بشكل يومي، واضافت، "في مقابل ذلك اريد منكم ان لا تسكتوا في حال طلب منكم، عن ما يتعرض له شعبي من ابادة جماعية".

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة