معظم الكادر الاعلامي لتنظيم "داعش" من الأجانب

رمز الخبر: 926696 الفئة: دولية
داعش

اجرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية حوارا مع منشقين عن تنظيم "داعش" الارهابي معتقلين حاليا في سجون المغرب، كشفوا خلاله عن تفاصيل مذهلة عن الفريق الإعلامي الذي يروج لأعمال التنظيم الوحشية، وأهمية عمل مصوري الفيديو، والفوتوغرافيا والمخرجين أكثر من المقاتلين لقدرتهم على غسيل مخ بعض الشباب المسلمين في العالم.

واوضحت الصحيفة، أن مقر تدريب الفريق الإعلامي لـ "داعش" موجود في محافظة الرقة السورية، يشرف عليه مئات المجندين معظمهم أجانب، مضيفةً، أن التنظيم يدرب المجندين عسكرياً لمدة شهرين وإعلامياً لمدة شهر.

وقال السجناء المنشقون للصحيفة، إنه بمجرد قبول المجند في القسم الإعلامي، يتقاضى راتبا قيمته 700 دولار أمريكي شهرياً فضلًا عن استلام كامير ماركة "كانون" مستوردة من تركيا، وسامسونج جالاكسي.ولفت السجناء إلى تقاضي المقاتلين راتباً شهرياً لا يتعدى 100 دولار أمريكي فقط.

وتابع المنشقون، أن "داعش" يرسل جميع المجندين الإعلاميين لجميع المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق، ويأمرونهم بإنتاج أفلام عن عمليات القتل والتعذيب، وبعدها تُسلم تلك اللقطات لوحدة من 36 مكتباً تابعاً للتنظيم ويقوم بتجميعها لإنتاج فيديو مثل المقطع الذي يحمل تهديدا بقصف نيويورك.

وذكر سجين يدعى "أبو هاجر المغربي" للصحيفة من زنزانته "كل صباح استلم ورقة عليها شعار داعش والمهمة المطلوبة".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار