//موسع//

الامام الخامنئي : سندافع عن فلسطين ولن نتخلى عنها أبدا كما سندعم انتفاضة شعبها بكل وجودنا

رمز الخبر: 927064 الفئة: سياسية
القائد الخامنئی

شدد قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي اليوم الاربعاء ، على التمسك بالقضية الفلسطينية وعدم التخلي عنها ، و اكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستدافع عن فلسطين ولن تتخلى عن هذه القضية ابدا كما ستدعم الانتفاضة بكل وجودها ، و قال : ان انتفاضة الشعب الفلسطيني قد انطلقت في الضفة الغربية وهم الان يقاتلون في سبيل حقوقهم المشروعة ، معتبرا ما تورده الابواق الاستكبارية في هذا الصدد ، ظالما تماما و واصفا امريكا ، بانها مظهر الاستكبار .

وافاد القسم الدفاعي لوكالة تسنيم الدولية للانباء بأن قائد الثورة الاسلامية اعتبر "التعبئة" بانها منظمة مفعمة بالبركة و شامخة للشعب كله ، و ذلك خلال استقباله اليوم الالاف من قادة وكوادر منظمة التعبئة الشعبية علي اعتاب يوم "تعبئة المستضعفين" .
واشار الامام الخامنئي الى اساليب عداء الاستكبار للشعب الايراني ، وقال : ان الشعب الايراني وفي المواجهة و الحرب الحقيقية ضد جبهة الاستكبار ، سيقوم ضمن "جبهة المناداة بالهوية والاستقلال" بواجباته في الدفاع عن المظلومين خاصة الشعب الفلسطيني الشجاع وانتفاضة الضفة الغربية.
واضاف الامام الخامنئي : هنالك ماض لتشكيل مجموعات المقاومة في بعض الدول وفي مرحلة النضال ضد القمع والاضطهاد لكن ان تبقى هذه المجموعات بعد مرحلة الانتصار وتصبح اكثر توهجا وتقدما من حيث الكم والنوع ، فهو ما يختص بالتعبئة فقط .
واعتبر القائد الخامنئي ابراز و تنمية الطاقات الشعبية في اطار التعبئة احدى الحقائق المدهشة واضاف : فضلا عن قادة الدفاع المقدس المعروفين والعظماء ، هنالك ايضا افراد بارزون في مجالات العلم والتكنولوجيا كالشهداء النوويين الذي انجزوا اعمالا كبرى وهم في الحقيقة تعبويون.
واعتبر الامام الخامنئي ان من الخصائص المهمة للتعبئة هي المشاركة في مختلف المجالات العسكرية و العلمية والفنية والثقافية والاقتصاد المقاوم ، و اكد ان هدف التعبئة من الحضور في مختلف الساحات ، هو الدفاع عن القيم و الهوية الثورية والوطنية امام العدو "الغادر والماكر والمتلون والشيطاني" ، واصفا الحكومة الاميركية تمثل اليوم مظهر عداء الاستكبار للشعب الايراني .
واكد القائد الخامنئي ان الصراع الاساس في الساحة العالمية ، هو الان بين جبهة الحركة الاستكبارية بزعامة اميركا وجبهة الحركة القيمية والاستقلال الوطني حول محور الجمهورية الاسلامية الايرانية واضاف، ان الاستكبار فضلا عن المؤسسات والاجهزة السياسية يحظى ايضا بقدرة مالية ودعم من الكارتلات والشركات الصهيونية الكبرى وفي الحقيقة ان جبهة الاستكبار تقوم الان بتخطيط مستمر باستخدام مثل ثلاثي المال والقوة والتزييف.
واوضح الامام الخامنئي ان التزييف في اداء اجهزة الاستكبار السياسية والدبلوماسية هو انه وفي الوقت الذي يبتسمون لك ويستقبلونك بالاحضان فانهم يطعنون قلبك بالخنجر .
واشار القائد الخامنئي الى ضرورة اليقظة الدائمة امام الاساليب المختلفة لـ "عداء الاستكبار الخشن والناعم" واضاف، ان من ضمن القضايا المهمة جدا في العداء الناعم هو استخدام مشروع "التغلغل" ، مضيفا : المهم هو ان ندرك ونؤمن بان العدو يعمل ويخطط في هذا المجال .
كما اعتبر القائد الخامنئي "التغلغل المنفرد" و"التغلغل في اطار الشبكة والتيار" بانهما اسلوبان رئيسيان للمخططين لهذه الظاهرة ، مستعرضا كلا من هاتين الحالتين واخطارهما خاصة الثانية منهما على المجتمع لتغيير اهدافه ومعتقداته وقيمه .
وانتقد القائد الخامنئي الذين يشعرون بالدونية امام الغرب و ينكرون الطاقات والقدرات العظيمة للشعب الايراني ، واضاف : هنالك بطبيعة الحال نقاط ضعف ، لكن لا ينبغي من خلال الانبهار امام الاجانب والحط من الشعب تجاهل مكانة ايران الاسلامية المهمة في المنطقة والعالم ومنجزات وقدرات هذا الشعب العظيم ذي العزة والاباء.
واكد القائد المعظم القول : لا يمكننا ان نكون لاأباليين تجاه النزاع بين جبهة الاستكبار وجبهة القيم والمناداة بالاستقلال وبناء عليه فان مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية حول مختلف قضايا المنطقة خاصة القضية الفلسطينية وقضايا البحرين واليمن وسوريا والعراق واضحة ومنطقية تماما.
واعتبر القائد الخامنئي ان الهدف الاساس لجبهة الاستكبار هو نسيان القضية الفلسطينية ، واضاف : رغم جميع محاولات جبهة الاستكبار وحتى مواكبة الحكومات الغربية لها ، فقد انطلقت انتفاضة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية ، والفلسطينيون يقاتلون حاليا ، ومع أنه مضي 60 عاما علي احتلال فلسطين وتغيرت عدة أجيال الا أن القضية الفلسطينية لا تزال باقية، والعدو يريد القضاء علي هذه القضية ، واننا سندافع عن حركة الشعب الفلسطيني بكل ما نستطيع.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار