كيري يتحرك لاجهاض انتفاضة القدس بمشاركة «اسرائيلية» أمريكية عربية

رمز الخبر: 927530 الفئة: انتفاضة الاقصي
کیری

اكدت صحيفة المنار القدسية في تقرير خبري،ان الجولة الجديدة لرئيس الدبلوماسية الأمريكية في المنطقة، فرضتها انتفاضة القدس الشجاعة، والهدف من هذه الجولة، هو نفس هدف الدول العربية، التي تتحرك سرا لوقف هذه الانتفاضة ، وهو تحرك منسق بشأنه مع كيان الاحتلال الصهيوني .

واضافت الصحيفة ، وتأتي جولة كيري، لتوجيه مزيد من التهديد للسلطة الفلسطينية، التي تتعرض في ذات الوقت الى تهديدات أشد من جانب الكيان الصهيوني وتطالبها بقمع الانتفاضة الشعبية، هبّة الغضب بفعل الممارسات البربرية من جانب جيش الاحتلال.

يقوم كيري بجولة في المنطقة، والموقف الامريكي من ممارسات الاحتلال واضح ومكشوف، وجاء ذلك على لسان الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي بارك الإعدامات في صفوف الشباب الفلسطيني، وبارك بربرية الاحتلال ووصفها بأنها دفاع عن أمن «اسرائيل».
اذن، مجيء كيري، هو تحرك أمريكي حاقد ومشبوه، تحرك ضاغط على القيادة الفلسطينية لتصطفا طرفا في مواجهة هبّة جيل الانتفاضة الثالثة، مقابل مبادرات حسن نوايا انسانية كاذبة، دون أن يدرك كيري أن السلطة وان افترضنا وقوفها ضد الانتفاضة المستمرة، أنها لن تستطيع مواجهة ذلك، وهي لن تخسر وجودها لارضاء تل أبيب وواشنطن، في حين أن الكيان الصهيوني وأجهزته الأمنية يدرك تماما، ومهما صعد من ضغوطه وتهديداته أن السلطة لن تستطيع اخماد الهبّة الشبابية.
كما أن جولة جون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة، تأتي بعد لقاءات واتصالات أجرتها وعقدتها دويلة الاحتلال مع قيادات عربية، فقبل أيام، قام دوري غولد مدير عام وزارة الخارجية الصهيونية بزيارة الى السعودية، طالبا من الرياض مساعدتها في قمع وضرب هبّة القدس، وطرح أفكار خداعية لايجاد حل للصراع الفلسطيني - «الاسرائيلي».
دوائر سياسية أكدت لـ (المنــار) أن التحركات العربية الأمريكية وجولة جون كيري، تعني أمرا هاما، وهو حجم الرعب الذي يلف «اسرائيل» والدول العربية المتحالفة معها والولايات المتحدة أيضا، جراء استمرار هذه الهبّة، وصعودها، وخشية كل هذه الأطراف من الوصول الى الانتفاضة الثالثة.
وقالت الدوائر أن السلطة الفلسطينية، لن تجرؤ على مواجهة هذه الانتفاضة، بشكل واضح وصريح، والضغوط التي تتعرضها لها، لن تدفعها الى هذه المواجهة، القاتلة للسلطة، اضافة الى أن أية افكار قد تطرح من كل الاطراف المرتعبة من الهبّة الشبابية، هي خداع وكذب، هدفها فقط اجهاض انتفاضة القدس، لكن، الأهم حسب هذه الدوائر هو أن جيل الانتفاضة الثالثة، يتمتع بوعي كبير، ولن يقبل أن يتخلى عن نضالاته، أو يضعف أمام وعود كيري الكاذبة، واسطوانة الكيان الصهيوني الانسانية، فالهبّة لها أهدافها، وهي متطورة ومتصاعدة لتحقيق هذه الاهداف التي تتلخص في كنس الاحتلال، وممارساته القمعية، لن تثني هذا الجيل من مواصلة نضاله.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار