عراقجي : العمل بالاتفاق النووي سيتوقف ما لم يغلق ملف PMD وهذه رسالة جدية وصريحة وواضحة

رمز الخبر: 927628 الفئة: الطاقة النووية
عباس عراقجی

اكد مساعد الخارجية للشؤون الدولية و القانونية الدكتور عباس عراقجي ، ابرز المفاوضين الايرانيين و المشرف على تنفيذ اتفاق العمل المشترك الشامل ، في حوار متلفز ، ان تنفيذ الجمهورية الاسلامية الايرانية لالتزاماتها رهن بتنفيذ الطرف الاخر التزاماته ايضا ، واعرب عن امله باغلاق ملف PMD واتضاح الادلة بشان ذلك ، مشددا بأن على الطرف المقابل الاختيار ما بين ملف PMD و الاتفاق النووي ، وهذه رسالة جدية وصريحة وواضحة

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم بأن الدكتور عراقجي اعلن ذلك عبر برنامج حواري بثته قناة "خبر" الايرانية مساء امس الاربعاء ، تناول اخر المستجدات بتنفيذ الاتفاق النووي و المناقشات التي تمت في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولقائه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو .
و قال الدكتور عراقجي : المهم بالنسبة لنا كيف سيخرج تقرير امانو والوكالة، وما هي الامور التي سيتضمنها ، لان هذا التقرير يجب ان يقنع مجلس حكام الوكالة باغلاق الملف ، و لهذا قررنا مناقشة التقرير قبل ان يرفعه امانو الى مجلس الحكام .  
واضاف الدكتور عراقجي : طبقا للاتفاق النووي ، فان على مجموعة دول 5+1 الايفاء بالتزاماتها بتقديم تقرير الى مجلس حكام الوكالة يدعو الى اغلاق الملف قبل ان يعرض مجلس الحكام تقريره ، وتقرر تشكيل لجنة مشتركة مع مجموعة 5+1 في السابع من كانون الاول ، اذ لا توجد مفاوضات كالسابق ، بل هناك اجتماعات تعقدها اللجنة المشتركة .
واوضح عراقجي : لقد اتخذنا كافة الاجراءات اللازمة لنكون واثقين من ان مجلس حكام الوكالة سيتخذ يوم الخامس عشر من كانون الاول القرار المناسب ، القرار الذي سيصوت عليه بخصوص اغلاق ملف الـ (PMD).
وفي معرض رده على سؤال حول حديث تردد بعد لقائه امانو بان هناك اختلافات في الراي مازالت موجودة ، وما هي هذه الاختلافات ؟ قال كبير المفاوضيين النوويين الايرانيين : من الطبيعي ان لدينا ملاحظات خاصة حول بعض ما ورد في التقرير ، وقد بينا ذلك في اللقاء ، و تقرر ان تؤخذ ملاحظاتنا بنظر الاعتبار في التقرير .
وتابع عراقجي : لقد تقرر ان يجتمع خبراؤنا مع السيد يوكيا امانو خلال الايام القادمة ان كانت هناك ضرورة ، ليكون التقرير النهائي محايد بالكامل .
واكد عراقجي ضرورة ان تكون الوكالة ومديرها العام امانو ملتزمة جانب الحياد في تقريرها ، وان يهتموا بالحقائق والواقع ، لا ان يعد التقرير على اساس الظن والتصورات ، واضاف : من الممكن ان تطرح فرضيات وادعاءات مختلفة ، الا ان الوكالة لا يحق لها استنتاج اشياء منها وعليها رعاية وحفظ مواقفها الحيادية، فلو طرح موقف من قبل الطرف المقابل يجب السماح للطرف الايراني ببيان موقفه ازاء ذلك الموقف ، كما ان تقرير امانو يتضمن بعض نقاط الضعف ، ونامل ان يتم اصلاحها بعد هذا اللقاء .   
واشار كبير المفاوضيين النوويين الى ان السيد امانو لا يستطيع اغلاق ملف الـ (PMD)، وانما هذا هو من حق مجلس حكام الوكالة ، و قال ان امانو يعرض نتائج ما توصل اليه على مجلس الحكام ، اذ لايستطيع اغلاق ملف الـ(PMD) ، وان يكون تقريره متطابق مع الواقع الموجود وان لا يقضي بشانه ، ويترك القضاء الى مجلس الحكام .
واستطرد عراقجي ان مجموعة دول 5+1 تعهدت باغلاق الملف في مجلس حكام الوكالة ، وان لم يتم ذلك ، او تم الابقاء على جانبا منه فان ايران سوف لن تعمل بالتزاماتها ايضا.
ونوه عراقجي، الى  ان رسالة قائد الثورة الاسلامية اكدت بعدم اجراء اي تغييرات على مفاعل اراك وعدم بيع اليورانيوم المخصب الا بعد اغلاق ملف الـ (PMD)، وان لم يتم اغلاق هذا الملف ، فمن المؤكد ستتوقف عمليات تنفيذ الاتفاق النووي .
وشدد عراقجي على ان الاطراف الغربية ومجلس الحكام و امانو ومجموعة دول 5+1 امام خيارين ، وعليهم اختيار احدهما : اما الـ PMD ، او الاتفاق النووي ، وفي حال لم يغلق ، و بقيت اجزاء منه نافذة اليوم .. فان ايران ، سوف لن تعمل بالتزاماتها ايضا ، وهذه رسالة جدية و صريحة و واضحة الى من يهمه الامر .

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار