عملية إنقاذ الطيار الروسي تمت باشراف اللواء قاسم سليماني شخصياً

رمز الخبر: 927859 الفئة: سياسية
اللواء قاسم سلیمانی

كشف تقرير القسم الدفاعي لوكالة تسنيم ، اليوم الخميس بأن قائد "فيلق القدس" التابع لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء قاسم سليماني قام بالأشراف على عملية انقاذ الطيار الروسي الثاني الذي اسقطت القوات التركية طائرته الحربية الثلاثاء في الاراضي السورية حيث قام بالاتصال بالجانب الروسي ، و اطلعهم ان وحدة خاصة ستعمل على انقاذ الطيار مؤلفة من مجاهدي حزب الله لبنان و القوات السورية الخاصة، داعيا الجانب الروسي الى دعم و اسناد الوحدة بالنيران الجوية والمعلومات عبر الاقمار الصناعية .

 

ونشر تقرير القسم الدفاعي لوكالة تسنيم ، تفاصيل العملية التي نفذت من قبل القوات الخاصة في حزب الله و الجيش السوري لانقاذ احد الطيارين الروسيين اللذين اسقطت الطائرات التركية طائرتهما من طراز سوخوي - 24 قرب الحدود الشمالية السورية .
وجاء في التقرير ، ان عمليات انقاذ الطيار الروسي من مخالب القوى الارهابية ، اشرف عليها شخصيا اللواء قاسم سليماني ، و شارك في تنفيذها 6 من رجال القوات الخاصة في حزب الله لبنان و12 شخصا من افراد القوات الخاصة السورية ، حيث اجتازت هذه القوة الخطوط الامامية للقتال ، و نفذت الى المواقع الخلفية للقوى الارهابية .

وفيما يلي النص الكامل لتقرير نشرته وكالة «اسبوتينك» الروسية عن عمليات الانقاذ هذه ، اعده احد مراسليها :
انتشرت خلال الاسبوع الماضي انباء تشير الى اصابة وحتى استشهاد اللواء قاسم سليماني ، ومع ان قيادة قوات حرس الثورة الاسلامية نفت صحة مثل هذه الانباء .. الا ان وسائل الاعلام العربية و الغربية ، واصلت التاكيد على مثل هذه الاخبار الكاذبة وغير الصحيحة .
ويوم امس و خلال لقائي احد الاشخاص المقربين جدا من اللواء قاسم سليماني والحديث معه عن هذا الموضوع ، نفى ذلك الشخص صحة تلك الاخبار ، وقال ان اللواء سليماني ليس سالما و معافى فحسب ، بل انه يقاتل الان في الخطوط الامامية ضد العصابات الارهابية التي تحاول الاقتراب من الحدود الايرانية وسلب امن واستقرار المواطنين الايرانيين .
ولاسباب امنية يسعى اعداء اللواء سليماني على الدوام الى نشر مثل هذه الاخبار وينتظرون ردود الفعل عليها ، ليطلعوا على وضعه الصحي و محاولة اكتشاف مكان تواجده و مهاجمته . وعلى اية حال فان اللواء قاسم سليماني مستهدف من قبل العصابات الارهابية في سوريا و العراق و حتى من قبل الكيان الصهيوني .  وهذا العبد الصالح ان اصيب ببرد وراجع احدى المستشفيات للعلاج ، يبدأ الاعلام المعادي باثارة الاشاعات ضده ، والقول بانه اصيب باطلاقة او بمرض السرطان او السكتة القلبية .
ويوم امس نشرت وسائل الاعلام خبر انقاذ احد الطيارين الروس . و ذات خبر تحرير الطيار وتداعيات استهداف الطائرة الروسية من قبل الطائرات التركية ، كانت كثيرة الى حد تغافلت معظم وسائل الاعلام الحديث عن كيفية اطلاق سراح هذا الطيار و نفوذ القوة المنقذة الى المواقع الخلفية للعصابات الارهابية . وقد اتصلت باحد الضباط السوريين في اللاذقية وهو من اصدقائي القدامى ، وطلبت منه ان يتحدث بالتفاصيل عن عملية الانقاذ هذه ، فقال : بعد سقوط طائرة سوخوي- 24 ، توجهت على الفور عدد من طائرات الهليكوبتر الروسية الى مكان سقوطها لانقاذ طياريها ، الا انها واجهت قوة نارية من قبل ما يسمى بـ"الجيش السوري الحر" و "وحدات التركمان" العميلة لتركيا التي استفادت حتى من الصواريخ والاسلحة الحديثة التي وصلتها مؤخرا ، وهذا ما ادى الى مقتل احد افراد القوة الروسية . كما ان معلومات موثقة افادت بان عددا من وحدات القوات الخاصة التركية توجهت الى المكان لاسر الطيار الروسي وابتزاز روسيا .

• اللواء قاسم سليماني قاد عمليات انقاذ الطيار الروسي

وفي اطار وضع البرامج الكفيلة بانقاذ الطيار الروسي باسرع وقت ، اتصل اللواء سليماني بالروس ، و اخبرهم بانه اعد مجموعة خاصة لانقاذ الطيار الروسي ، واقترح عليهم ان تتولى العملية ، هذه المجموعة الخاصة التي تضم افرادا من القوات الخاصة في حزب الله وفي الجيش السوري وممن تلقوا التدريب من قبل عسكريين ايرانيين وهي على اطلاع كامل بتضاريس وجغرافيا المنطقة العمليات البرية ، فيما تتولى القوة الجوية الروسية اسنادهم ناريا وتزويدهم بالمعلوات عبر الاقمار الاصطناعية ، وتعهد لهم في نفس الوقت باعادة الطيار الروسي سالما ، وهذا ما تحقق بالفعل في نهاية الامر.
وبعد متابعة مكان وجود الطيار الروسي بواسطة جهاز المتابعة الذي يحمله والمرتبط بالاقمار الاصطناعية ، اتضح ان الطيار موجود في مكان يقع علي بعد 6 كيلومترات من الخطوط الامامية للقتال بين الجيش السوري والعصابات الارهابية .
واقترب 6 من افراد القوات الخاصة في حزب الله و16 من افراد القوات الخاصة في الجيش السوري ممن كلف بتنفيذ العملية من الخطوط الامامية للقتال ، وفي نفس الوقت شرعت الطائرات الحربية وطائرات الهليكوبتر الروسية بقصف اطراف المنطقة بكثافة نارية شديدة ادت الى تدمير اغلب مواقع وتحصينات القوى المعادية وهرب من كان فيها ، الامر الذي اتاح الفرصة للقوات الخاصة للنفوذ الى عمق مواقع القوات المعادية . 
واضاف هذا الضابط السوري : ان الاقمار الاصطناعية الروسية كانت تغطي بدقة تقدم القوة الخاصة نحو الهدف المطلوب ، كما تزوده بادق المعلومات، حتى ان احد افراد المجموعة قال انها كانت تطلعهم باماكن وجود بيوت النمل تحت الارض ، كما كانت تنقل المعلومات الخاصة بالعملية على الفور الى مسؤول كبير في الكرملين . وحسب اعتقاده كان ذلك الشخص الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، واتضح انه كان يراقب من الكرملين عبر الاقمار الاصطناعية عملية انقاذ الطيار . واستطرد هذا الضابط السوري الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ، ان عمليات الانقاذ بدات باصطياد الارهابيين في منطقة العمليات الواحد بعد الاخر بواسطة مجموعة اللواء قاسم سليماني وطائرات القوة الجوية الروسية، واضاف : ان الروس اطلقوا في نفس الوقت حربا الكترونيا ، ادت الى ايقاف عمل كل اجهزة الاتصال التي يستخدمها الارهابيون في دائرة قطرها عدة كيلومترات ، اذ كانت هناك خشية من احتمال ان تتدخل الاقمار الاصطناعية الغربية وتزود الارهابيين بالمعلومات عن العملية ، وعندما احس الارهابيون بما يجري حولهم .. كان كل شيء قد انتهى .
فبعد ان نجحت هذه المجموعة من القوات الخاصة من النفوذ الى قلب مواقع العدو ، وقطع الكيلومترات الست ، وقتل من واجهوه امامهم ، تمكنوا من الوصول الى الطيار وانقاذه . و مما تجدر الاشارة اليه ، ان كل القوة التي شاركت في هذه العملية الخطيرة للغاية عادت سالمة الى قواعدها برفقة الطيار ، حتى انه لم يصب احد افرادها بجروح  .
ونوه الضابط السوري الرفيع المستوى ، الى ان احد اسباب نجاح هذه العملية ، هو الاختلافات التي ظهرت بين الاتراك وعملائهم الارهابيين ، اذ ان الاتراك سعوا الى العثور على الطيار ونقله الى تركيا ومن ثم ابتزاز الروس سياسيا ، في حين ان الارهابيين المتواجدين في تلك المنطقة كانوا يعتقدون بضرورة اعادة سيناريو حرق الطيار الاردني ، لكن هذه المرة على الطيار الروسي من اجل زرع حالة من الخوف والرعب في قلوب الطيارين الروس ، و هذه الاختلافات اتاحت الفرصة لتنفيذ عمليات الانقاذ خلال عدة ساعات .
واكد الضابط السوري ، ان اللواء سليماني كان يصر على الاشراف بنفسه على عمليات مجموعته ، و كان حاضرا في غرفة العمليات لحين عودة افراد مجموعته .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار