ولايتي : نعارض تقسيم سوريا والعراق وعلي كافة الدول في العالم ان تكافح الارهاب

رمز الخبر: 927961 الفئة: سياسية
ولایتی

قال مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية الدكتور علي اكبر ولايتي اننا نعارض تقسيم سوريا والعراق ونعتقد بان الجميع يجب ان يبذلوا الجهود للحفاظ علي وحدة الاراضي السورية والعراقية وصرح انه بعد تطبيق وقف اطلاق النار يجب ان تجري مفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة وليس الارهابيين ، مؤكدا موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في دعم الحكومة السورية الحالية والرئيس بشار الاسد .

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم بأن رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام الاسلامي اكد خلال استقباله وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن امس الاربعاء ان على العالم باسره سواء الدول الغربية او دول المنطقة ، مكافحة الارهاب ، مؤكدا ضرورة ان يكون هناك محور كي يتمكن الشعب السوري من خلال هذا المحور ، مواجهة التدخل الخارجي ومكافحة الارهاب .

وصرح علي اكبر ولايتي اننا اجرينا مباحثات حول القضايا الاقليمية خاصة وانه كانت لدينا وجهة نظر مشتركة وان كلينا يعتقد بانه يمكن معالجة قضايا سوريا سياسيا وليس عسكريا .
واضاف ولايتي اننا نعارض تقسيم سوريا والعراق ونعتقد بان على الجميع ان يبذلوا الجهود للحفاظ علي وحده الاراضي السورية والعراقية .
وصرح ولايتي انه بعد تطبيق وقف اطلاق النار يجب ان تجري مفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة وليس الارهابيين.
واكد ولايتي انه بين موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في دعم الحكومة السورية الحالية والرئيس بشار الاسد وقال انه يجب ان يوجد هناك محور كي يتمكن الشعب السوري حول هذا المحور من مواجهة التدخل الخارجي ومكافحة الارهاب.
وشدد ولايتي علي ضرورة استمرار التعاون بين ايران الاسلامية واوروبا من الناحية الاقتصادية وارساء السلام والهدوء في منطقة غرب آسيا خاصة في سوريا والعراق اكثر من ذي قبل .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار