آية الله موحدي كرماني: علينا أن لانسمح للأعداء بالتوغل الي الحرم الامني لايران الاسلامية

شدد امام الجمعة المؤقت في طهران آية الله محمد علي موحدي كرماني في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت بامامته في مصلي الامام الخميني طاب ثراه اليوم علي ضرورة أن لايسمح للأعداء بالتوغل الي الحرم الامني للجمهورية الاسلامية الايرانية بذريعة الاشراف علي برنامجها النووي حيث أن ذلك يعتبر بمثابة الكارثة الكبري للشعب الايراني ورأي أن أمريكا هي المصدر الرئيس للتوغل الي داخل ايران الاسلامية.

آیة الله موحدی کرمانی: علینا أن لانسمح للأعداء بالتوغل الی الحرم الامنی لایران الاسلامیة

و أفاد القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن آية الله موحدي كرماني أشار في هذه الخطبة الي المسيرات المليونية التي سيشهدها العراق في اربعينية الامام الحسين (ع) وبدء هذه المسيرات التي تنطلق من داخل هذا البلد وخارجه بينها ايران الاسلامية مشيدا بالزوار الذين يتحملون عناء السفر في هذه الشعيرة الالهية المقدسة.

وتطرق الي القمة الثالثة لمنتدي الدول المصدرة للغاز التي عقدت في طهران الاسبوع الماضي مشيرا الي اللقاءات والمحادثات التي جرت في هذه القمة والاتفاقية التي ابرمت مؤكدا أن أكبر بركات القمة هي أن القادة المشاركين في القمة المذكورة انبهروا بشخصية الامام الخامنئي.

وقال امام الجمعة المؤقت في طهران " ان سر انبهار هؤلاء القادة بشخصية قائد الثورة الاسلامية انما يعود الي عدم وجود مثل هذا القائد في العالم حيث أن الكثير من القادة يريقون دماء أبناء شعوبهم حفاظا علي عروشهم بينها السعودية التي ترتكب الجرائم ضد الشعب اليمني الاعزل ".

وتطرق عضو مجلس خبراء القيادة الي الجرائم التي ترتكبها أمريكا وكيان الاحتلال الصهيوني ضد الشعوب المستضعفة وشدد علي أن روح الامام الخامنئي تختلف عن الطبيعة الاجرامية التي يملكها قادة بعض الدول حيث أنه يقف الي جانب المظلومين ضد الظالمين ويدافع عنهم بكل قوة واقتدار.

وتابع قائلا " في الوقت الذي يريد الاعضاء زرع بذور الخلافات بين الشعوب يبادر قائدنا الي سعادة البشرية وتوحيد صفوفها وليس من قبيل الصدفة أن يتوجه الرئيس الروسي الي لقاء سماحته فور وصوله طهران ليغادر المطار مباشرة الي مكتب القائد ".

وأشار في جانب آخر من خطبته الي التحذيرات التي أكد فيها قائد الثورة الاسلامية من مغبة الغفلة من التغلغل الغربي الي داخل ايران وقال " ان الغربيين يقولون ان الاتفاق النووي كان لنا بمثابة الفرصة لاصلاح العلاقات السياسية والاقتصادية مع ايران ولذا فإن علي مسؤولينا التحلي باليقظة والحذر من فتح المجال أمامهم ".

وشدد امام الجمعة المؤقت في طهران علي أن قائد الثورة الاسلامية حذر من تغلغل الاعداء الي الدول الاسلامية الذي يستمر لعشرات السنين مؤكدا ضرورة عدم افساح المجال أمامهم بذريعة الاشراف علي سلمية البرنامج النووي وغيرها من الذرائع.

وأوضح أن بعض المجموعات وخاصة الشبان الناشطين والمسؤولين هم هدف العدو للتغلغل من خلالهم الي داخل الجمهورية الاسلامية الايرانية الأمر الذي يتطلب وعي وحذر المسؤولين والحيلولة دون تحقيق هذه الأهداف الشيطانية.

واستطرد سماحته قائلا " ان أمريكا تحاول التغلغل الي داخل البلاد وفرض مطاليبها علي الشعب الايراني المسلم وتريد تحقيق هذا الهدف من خلال التعاون مع الكيان الصهيوني وبالتالي الاستحواذ علي الاقتصاد والثقافة والامن والسياسة ما يستدعي وعي المسؤولين الايرانيين للوقوف بوجه هذا التغلغل ".

وأشار آية الله موحد كرماني الي الاوضاع الجارية في سوريا وقال " ان الشعب السوري استطاع تحقيق الكثير من الانتصارات الميدانية علي عصابة داعش الارهابية الي جانب عودة أكثر من مليون مشرد سوري الي بلادهم بعد العمليات العسكرية التي قامت بها الطائرات الروسية ".

وتطرق الي التوتر القائم بين تركيا وروسيا معربا عن أمله بأن يبذل البلدان جهودهما لازالة هذا التوتر كي تسير الامور نحو التحسن من خلال تحليهما بضبط النفس.

وأشار في ختام الخطبة الي وصول جثمان سفير ايران الاسلامية السابق في لبنان غضنفر ركن آبادي الي طهران الذي تم تشييعه بعد الصلاة وقال " ان التعرف علي جثمان هذا الشهيد الغالي أعاد الي أذهاننا الجرائم التي رتكبها نظام آل سعود ضد حجاج بيت الله الحرام وسيعمل فريق تقصي الحقائق بواجبه وعلي الدول الاسلامية التي قدمت ضحايا في مني في يوم عيد الاضحي التفكير بادارة جديدة لشؤون الحجاج بسبب عدم كفاءة هذا النظام ".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ح.و

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة