ضابط «إسرائيلي» : لن نسقط طائرة روسية لو اخترقت أجوائنا

قال ضابط كبير في سلاح الجو «الإسرائيلي»، إن «إسرائيل» تمتنع عن الاحتكاك بروسيا التي كثفت تواجدها العسكري في سوريا مؤخرا، وأنه جرى خلال تدريب في سلاح الجو بدأ الأحد الماضي وانتهى الخميس، تعميم سياسة «إسرائيلية» واضحة مفادها أنه يحظر إسقاط أي طائرة روسية، حتى لو اخترقت المجال الجوي «الإسرائيلي».

ضابط «إسرائیلی» : لن نسقط طائرة روسیة لو اخترقت أجوائنا

وأضاف الضابط «الإسرائيلي» أن "روسيا هي لاعب مركزي ولا يمكن تجاهله. وهم يهتمون في شؤونهم ونحن في شؤوننا، وسياستنا هي أننا لا نهاجم أو نسقط أي طائرة روسية. فروسيا ليست عدوا، ونحن نحاول الامتناع عن حدوث احتكاك معها. ولكي لا نضع الطيارين في أوضاع تتعالى فيها علامات استفهام، فإننا لا نقترب منهم وهم لا يقتربون منا".

وأردف الضابط "نحن لا نبلغهم ولا نطلب شيئا، وإنما ننفذ العمل الذي ينبغي القيام به" في إشارة إلى غارات أو طلعات جوية «إسرائيلية» في الأراضي السورية.

وتأتي أقوال الضابط «الإسرائيلي» في سياق الأزمة الناشئة بين روسيا وتركيا في أعقاب إسقاط تركيا لطائرة روسية قرب الحدود التركية – السورية.

ووفقا للجيش «الإسرائيلي» فإن التدريب الواسع، الثاني من نوعه في العام الحالي، حاكى احتمال نشوب حرب بين «إسرائيل» وسوريا أو لبنان، ومن دون علاقة مع روسيا وتواجدها العسكري في سوريا، وتدرب الطيارون على التحليق بطائراتهم الحربية في مناطق نُصبت فيها مضادات جوية على أنواعها.

وجرى خلال التدريب نقل قوات جوا من داخل البلاد إلى المنطقة الحدودية التي يدور فيها القتال.

ويشار إلى أن المروحيات التي تنقل الجنود، وهي من طراز "يسعور"، تدربت مؤخراً على نقل جنود لمسافة 1800 كيلومتر، من «إسرائيل» إلى اليونان، وتزودت المروحيات بالوقود في الجو.

وقال الضابط في سلاح الجو «الإسرائيلي» أن التخوفات في هذا السياق هي من صواريخ تستهدف هذه المروحيات، مثل صاروخ QW1 الشبيه بصاروخ "ستينغر" الذي أسقط مروحية "يسعور" خلال حرب لبنان الثانية.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة