ماهر حمود : مشروع الفتنة بسوريا والمنطقة سقط وإسقاط الطائرة الروسية جاء بقرار أمريكي تركي

أكد رئيس «الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة» الشيخ ماهر حمود في خطبته التي ألقاها اليوم الجمعة في مسجد القدس بمدينة صيدا ، أن أي حل مطروح في لبنان لرئاسة الجمهورية أو لأي ملف آخر ، لا بد أن يكون مبنيا علي اعتراف واضح من أهل الفتنة في سوريا أنهم اخطأوا التصورات وفشلوا في قراءة الأحداث، وإلا فلن يكون حلا صحيحا ، و قال : 'بتعبير أوضح أن مشروعهم في سوريا وفي المنطقة هزم، إن لم يكن أي حل في لبنان أو المنطقة مبنيا علي ذلك فمعني ذلك أن كل شيء قابل للانهيار وبسرعة فائقة' .

ماهر حمود : مشروع الفتنة بسوریا والمنطقة سقط وإسقاط الطائرة الروسیة جاء بقرار أمریکی ترکی

ورأي الشيخ ماهر حمود أن 'إسقاط الطائرة الروسية بقرار أميركي – تركي، وتصريح وزير الخارجية السعودي النافر فيما يعني دور الرئيس الأسد للفترة القادمة، وبعض التسريبات من هنا وهنالك، كل ذلك يعني أن الأمور لم تنضج بعد وان «الحلف الشيطاني» الذي تآمر علي سوريا خلال السنوات الخمس الأخيرة لا يزال يراهن علي أمر ما، لم يسلم سلاحه وهو ليس في وارد ذلك علي ما يبدو' .
و اعتبر الشيخ حمود أن 'حجم الأحداث والدمار والقتل والتهجير يفرض علي أهل هذه المؤامرة أن يعترفوا بحقيقة خطئهم وان يواجهوا الجمهور بوضوح، وإلا فمعني ذلك أننا مهددون بتجدد الفتن في كل مكان'.
وندد الشيخ حمود بالمساواة بين «داعش» وحزب الله في حوارات فيينا، وبالعقوبات الأخيرة التي صدرت عن السعودية ضد شخصيات من حزب الله، لافتًا إلي أن هذه العقوبات 'متوافقة تماما مع العقوبات الأميركية «الإسرائيلية» '.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة