المرجع الديني محمد تقي المدرسي : العالم على شفير "حرب عالمية"

عزا المرجع الديني آية الله السيد محمد تقي المدرسي ، المشاكل والحروب التي يمر بها العالم إلى ما وصفه بـ "انفصام الشخصية العالمي" و "تفشي روح النفاق" و قال في كلمة ألقاها بمكتبه في كربلاء المقدسة إن "المأزق الكبير الذي يمر به العالم و ما يعانيه من مشاكل وحروب سببه "النفاق" و "الإزدواجية" ، مشددا على ان "العالم على شفير حرب عالمية" .

المرجع الدینی محمد تقی المدرسی : العالم على شفیر "حرب عالمیة"

و رأى سماحته أن العالم مصاب بـ "انفصام الشخصية" و داء "النفاق" وحديثهم في وسائل الإعلام عن القيم والمبادئ والحرية والديمقراطية لا يطابق واقعهم . وحذر السيد المدرسي قيادات العالم من احتمال اندلاع "حرب عالمية" اذا ما استمرت التحالفات والتهديدات والتلويح باستخدام الأسلحة النووية ، وقال إن "العالم بات على شفير الحرب العالمية التي ستحرق الجميع اذا لم يتدارك ذلك قيادات العالم" .
واكد المدرسي أن التحالفات و التهديدات التي تستخدمها بعض الدول ضد أخرى بإمكانها أن تتحول إلى حرب عالمية فتاكة تنهي جميع أحياء العالم بعد أن تستخدم جميع الأطراف أسلحتها النووية وترساناتها العسكرية .
ودعا سماحته إلى توقي الوقوع في "شتاء نووي" ينهي من على الأرض إذا ما أخطأ واحدٌ من القيادات العالمية واستخدم السلاح النووي بسبب تبادلهم التهديدات فيما بينهم .
وفي الشأن اليمني اعتبر سماحة المرجع المدرسي ، الحرب على اليمن "عبثية" ، ولا يمكن لما يسمى بـ "التحالف الخليجي" أن ينتصر ، مؤكدا أن الشعب اليمني لن يستسلم . وتساءل سماحته عن موقف التحالف الخليجي بقيادة السعودية تجاه انتهاكات الكيان الصهيوني للشباب والشابات الفلسطينيين ، وقال إن "الذين يديرون الحرب على اليمن عمدوا إلى شراء المرتزقة من السودان بمليارات الدولارات في الوقت الذي تعاني فيه فلسطين من بطش الكيان الصهيوني" .
وفي الشأن السوري اعتبر المرجع المدرسي ، أن الحكومة السورية "شرعية" متهماً التحالف الدولي بإرسال "المرتزقة" من "داعش" وتنظيمات إرهابية أخرى لإسقاط هذه الحكومة . و تساءل سماحته عن دور مجلس الأمن مما يجري من انتهاكات إنسانية من قبل الإرهاب في العراق وسوريا واليمن، لافتاً إلى أن وسائل الإعلام باتت اليوم تدافع عن تنظيم "داعش" الإرهابي في العراق وسوريا وتغض الطرف عن إجرام تلك التنظيمات .
و عن اجتماع الملايين في كربلاء المقدسة لأداء زيارة الأربعين سيراً على الأقدام ، قال سماحته إن "العشرات من وسائل الإعلام التي تبث النفاق و الشقاق بين الشعوب تعود من هنا في كربلاء خائبة حسيرة عندما تشاهد الملايين ينادون يا حسين" .
واضاف سماحته مخاطباُ العالم : "أيها العالم المصاب بالانفصام والإزدواجية والنفاق لقد جئناك بمصباح الهدى وسفينة النجاة ولا تزال أمامك الفرصة لتركب هذه السفينة" . و رأى سماحته أن العالم اليوم لا يمكنه ان يصل الى شاطئ النجاة الا بسفينة الامام الحسين ، داعيا إلى توحيد الجهود لمحاربة المؤامرات التي تقاد من قبل الصهيونية العالمية لتمزيق الأمة الإسلامية في العراق وسوريا واليمن والصومال والسودان وباكستان وافغانستان وباقي الدول الإسلامية .

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة