معارك المجموعات المسلحة على أشدها في سوريا وحصار داعش لدير الزور متواصل

أعلن تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي اليوم الأحد، عن سيطرته على قرية "مريمين" في الريف الشمالي لمدينة حلب شمال سوريا، بعد اشتباكات عنيفة استمرت لأيام مع تنظيم "جيش الثوار"، أدت لمقتل وجرح العشرات من الطرفين، وذلك في إطار الحرب المتواصلة بين المجموعات المسلحة في الشمال السوري، نتيجة الخلاف على مناطق السيطرة والنفوذ.

معارک المجموعات المسلحة على أشدها فی سوریا وحصار داعش لدیر الزور متواصل

وأكدت مصادر أهلية أن الاشتباكات مستمرة بين "جبهة النصرة" و"جيش الثوار" في المناطق المحيطة بالقرية، إضافة إلى تواصل المعارك بين "النصرة" و"داعش" في عدد من القرى والبلدات في الريف الشمالي لحلب، وتؤكد المصادر أن عشرات القتلى سقطوا خلال المواجهات الدائرة حالياً بين الجماعات المسلحة.
إلى ذلك اغتال مجهولون الأمير العسكري في ما يسمى "ألوية العمري"، المدعو "أحمد الزعبي" وأصابوا 3 من مرافقيه، بعبوة ناسفة تم زرعها أسفل سيارته، في مدينة "الشيخ مسكين" بريف درعا جنوب سوريا، وتشير المعلومات إلى أن ذلك ناتج عن الخلافات الحاصلة بين "ألوية العمري" و"جبهة النصرة"، منذ أشهر في المنطقة.
وفي سياق منفصل يواصل تنظيم "داعش" الإرهابي، حصاره المفروض على الأحياء السكنية في مدينة دير الزور شمال شرق سوريا، ويمنع دخول المواد الغذائية والصحية إليها، ما ينبئ عن كارثة إنسانية كبيرة داخل المدينة في حال لم يتم وصول مساعدات إنسانية بوقت قريب.
ويعمد الجيش السوري منذ فترة إلى إلقاء المواد الغذائية والصحية، عبر الطائرات المروحية فوق الأحياء السكنية في المدينة بشكل محدود، ما يسهم في التخفيف من معاناة الأهالي بشكل بسيط.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
عناوين مختارة