الجيش السوري يشرف على خان طومان الاستراتيجية، ومسلحو ريف إدلب في مرمى النيران

رمز الخبر: 935274 الفئة: دولية
الجیش السوری

تواصلت عمليات الجيش السوري وحلفائه بريف حلب الجنوبي، وتمكنت القوات المشتركة من فرض طوق على مناطق سيطرة التكفيريين في بلدة خان طومان الاستراتيجية، وسط انهيار في معنويات المجموعات المسلحة مع التهاوي السريع لمقاتليهم على مختلف الجبهات، ووصول إجمالي سيطرة الجيش في ريف حلب الجنوبي إلى أكثر من 800 كم.

وقال الإعلامي الميداني جعفر ميّا  لمراسل تسنيم : إن منطقة خان طومان تستمد أهميتها من قربها من مدرسة المدفعية وأكاديمية الهندسة العسكرية، فضلا عن اعتبارها نقطة انطلاق مهمة لاستكمال هدف العملية الرئيسي للقوات السورية، وهو السيطرة على طريق حلب _ دمشق الدولي الذي يفصل الجيش عن ريف إدلب، إضافة لاعتبارها من أكبر مستودعات السلاح والذخيرة التابعة للجيش شمالي البلاد.
وكانت قوات الجيش قد استعادت السيطرة على تلال دادين والجعيري والبقارة، وجميعها تلال استراتيجية، شكلت نقاط تثبيت أساسية للقوات المتقدمة، وجعلتها مركز اشراف على كامل عمليات الريف الجنوبي لحلب إضافة لسيطرة الجيش على أكبر معاقل جبهة النصرة وطردها من قريتي الحاضر والعيس والتلال المجاورة.
واستنفرت المجموعات التكفيرية قواها منذ منتصف الشهر الماضي على كامل محاور ريف إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، وذلك استعداداً لهجوم محتمل للجيش السوري على تلك المناطق، خصوصا وأن وصول القوات إلى الاوتستراد الدولي الذي بات مسألة وقت، يعني وقوع المسلحين تحت مرمى النيران مباشرة، وستبعد عندها القوات السورية مسافة 7 كم فقط عن أقرب نقطة للجيش، فعلى هذا المحور يقع مطارا أبو الظهور وتفتناز العسكريين، وبلدة سراقب المعقل الكبير للتكفيريين في شمال سورية، ويقترب الجيش أكثر فأكثر من كفريا والفوعة المحاصرتين، كما ان نجاح العمليات السابقة سبب حالة معنوية سيئة للمسلحين مع التهاوي السريع لمقاتليهم على مختلف الجبهات، ووصول إجمالي سيطرة الجيش في ريف حلب الجنوبي إلى أكثر من 800 كم.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار