‏ الشاعر معاذ الجنيد : نيراننا تشوي الغزاة هنا وملفُّ «إسرائيل» يتّقِدُ !

رمز الخبر: 936288 الفئة: ثقافة و علوم
معاذ الجنید

حصلت وكالة «تسنيم» على جديد شاعر الشعب اليمني المقاوم ، الاديب المبدع "معاذ الجنيد"، وهي قصيدة تحت عنوان «غزوة الكون» ، تحدث فيها عن صمود شعب اليمن العظيم في وجه عاصفةالإستكبار المتواصلة دون جدوى منذ 9 شهور ، و المعجزات التي صنعها وثباته باقتدار في المواجهة ، مؤكدا أن نيران المارد اليمني التي اكتوى بها الغزاة راحت تطال «إسرائيل» والصهاينة الداعمين لهذا العدوان الغاشم .

فيما يلي نص القصيديدة الجديدة للشاعر المتألق معاذ الجنيد :

« بدرٌ » تُدارُ الآن .. لا « أُحُدُ »    جيشٌ هوَ التعزيزُ ، والمدَدُ
جُندٌ يَرونَ ، ولا يُرونَ على           أقدامهم أطغى العِدا سجدوا
الحق ، و الإيمان مُحتشدٌ              والظلمُ ، والطغيان مُحتشدُ
قواتُ نصف العالم اجتمعت            والماردُ اليمنيُّ مُنفرِدُ
فلهم بتصنيع السلاح يَدٌ               ولنا بصنع المعجزات يَدُ
كل الجبال الراسخات هنا              لثبات هذا الشعب تستندُ
شعبٌ تحدّى الكونَ مُنفرداً            ويلوحُ من أسمائه الصمَدُ
بيديهِ أقوى البارجاتُ مضَت         خلف الجُفاء كأنها زبَدُ
يا لعنة المتورطين بنا               غير المذلة ما الذي حصدوا !؟
نيراننا تشوي الغزاة هنا            وملفُّ « إسرائيل » يتّقِدُ !
الطائراتُ بجوِّنا يئسَت               لم يلتفِت لجنونها أحدُ
طالت فصولُ الحرب أو قصُرَت     نحنُ المدى المفتوحُ ، والأبدُ
( يمنٌ ) خُرافيُّ الصمود ، بهِ       تمضي العواصفُ وهيَ ترتعِدُ
صاحَ الغزاةُ .. سيدخلون غداً !     دخلوا بعُمرٍ ليس فيه غدُ
إنَّ الخليجيين إن وقفوا              للحرب .. فاعلمْ أنّهم قعدوا !!
قحطُ الشهور التسع أرَّقهُم           ألله كم من بأسنا جُلِدوا
من أينَ قد يأتي العميلُ لهم         بالنصر ، وهوَ إليه يفتقدُ ؟
جمعوا الوجود ، وفجأةً صُعقوا     نحنُ الوجود ، وجمعهم بدَدُ
سُنَنُ الطبيعة أن نموت .. وفي     سُنَنِ الإله فنحنُ نحتشدُ
بالحرب صرنا ضِعفنا ، وغدَت     قواتُنا أضعاف ما عهدوا
بحصارهم آفاقُنا اتّسعت            ورجالنا من موتهم ولدوا
فـ«ثواقبٌ» من عزمنا انطلقت    و« زلازلاً » يمنيةً شهدوا
ندنو من البيت الحرام بها         ونظامُ آل سعود يبتعدُ
ما قال عنهُ الله « يومئذٍ »        هوَ يومنا هذا وما نجِدُ
الشعبُ حُرٌّ في سيادتهِ             والحاكمُ الجلادُ مُضطَهَدُ
يتخبّطُ الشيطانُ مُرتبكاً            و « جنيف » تعمى كيف تنعقِدُ ؟
ينهارُ حِلفُ الشرِّ مُنهزماً         ويرى اليمانيون ما وُعِدوا

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار