14 إصابة في عملية دهس وطعن في القدس المحتلة واستشهاد المنفذ

رمز الخبر: 943109 الفئة: انتفاضة الاقصي
القدس

استشهد الشاب الفلسطيني عبد المحسن حسونة (21 عاما) عصر امس الاثنين، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني عقب تنفيذه عملية دهس وطعن بطولية أدت لإصابة 14 صهيونيا، بالقرب من محطةٍ لنقل الركاب في شارع "شديروت هيرتسل" في القدس المحتلة.

وفي التفاصيل، فإن الشاب قاد سيارة بيضاء اللون ودهس مجموعة من المستوطنين، ثم ترجل منها شاهرا سكينه لتنفيذ عملية طعن، قبل أن يتعرض لإطلاق نار من قوات الاحتلال ويصاب بشكل مباشر.

وظهر منفذ العملية البطولية - في صور من مكان الحادث - ملقىً على الأرض وهو ينزف دون أن تقدم له أية إسعافات من قوات الاحتلال أو طواقم الإسعاف التابعة له والتي وصلت للمكان، وقدمت الإسعاف للمستوطنين الصهاينة المصابين، قبل أن يعلن عن استشهاده بعدما نزف حتى الموت.

من جانب آخر ذكرت وسائل إعلام صهيونية أن منفذ العملية يحمل "هوية زرقاء"، وهو من سكان شعفاط شمالي القدس المحتلة.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار