ايران تطلق جائزة المصطفي (ص) للعلوم والتكنولوجيا

رمز الخبر: 943131 الفئة: ثقافة و علوم
جائزة المصطفى

برعاية واحة 'برديس' للتكنولوجيا في ايران، تم اطلاق جائزة المصطفي (ص) بالتزامن مع ذكري المولد النبوي الشريف، وتهدف الي تعزيز التعاون العلمي والتكنولوجي بين الدول الإسلامية، حيث ستعرف هذه الجائزة التي أقرها المجلس الأعلي للثورة الثقافية في ايران في عام 2012 باسم'Mustafa prize' علي الصعيد الدولي ، وستكون منطلقا لهذا المشروع الحضاري ورمزا للكفاءة والتفوق العلمي علي الصعيد العالمي وجهدا في سبيل توطيد التعاون والتضامن بين علماء العالم الإسلامي.

وتمنح هذه الجائزة في اربعة المجالات هي: "علوم وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات "و"العلوم والتكنولوجيا الحيوية"، و"علوم وتكنولوجيا النانو"، و"المشروع الإسلامي المتميز".

وتطمح الجائزة لأن تنافس الجوائز العالمية الكبري في تكريم الابداع والاهتمام بالمبدعين وتشجيعهم وحثهم علي كثافة الانجاز ووفرته. وبذلك تخصص لكل فائز في المجالات الأربعة مبلغ 500 ألف دولار إضافة الي الدروع التذكارية والميداليات الخاصة بالجائزة.
وبذلك يتقدم المبدعون عبر المؤسسات المعنية كالجامعات، والمراكز العلمية والبحثية، والهيئات والمنظمات العلمية والتكنولوجية، والمجمعات العلمية، والواحات العلمية والتكنولوجية، والعلماء والشخصيات العلمية العالمية. ويتم ترشيح الكفاءات من كافة أنحاء العالم والجنسيات سواء تلك التي تنتمي دولها إلي منظمة التعاون الإسلامي أو غيرها لأمانة الجائزة.
يشار الي أن ليس بإمكان المترشحين أن يتقدموا للتسجيل في الجائزة بشكل فردي و يتم الترشيح حصرا عبر المؤسسات.
جدير بالذكر ان نحو 200 مؤسسة مرشحة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي تتعاون حاليا في هذا المجال، وهي التي تتابع العملية المشار إليها، ومن ثم يتم تقييم الاعمال المستلمة في لجنة التحكيم بفحص الوثائق والتاكد من استيفاء المشاريع للشروط والضوابط المحددة، وبعدها تقوم مجموعة من سبعة حكام من باحثين وعلماء بارزين بتقييم المشاريع النهائية ويتم اختيار المشروع الفائز في كل قسم من أقسام الجائزة بحسب الأولويات وهي؛ الإبتكار في المنهجية العلمية وريادة المشروع، ومدي التأثير العلمي عالميا وإقليميا، ومميزات المتقدم بالمشروع وتألقه العلمي.
أما عن السياسات العامة للجائزة يتم تعيينها عبر مجلس التخطيط المؤلف من مؤسسات مرموقة وجامعات ومراكز علمية كبري في إيران والعالم الإسلامي، ويضم في عضويته 19 عضواً من إيران و4 أعضاء أجانب.
ويشغل مساعد رئاسة الجمهورية الاسلامية لشؤون العلوم والتكنولوجيا سورنا ستاري، منصب رئيس مجلس التخطيط، كما يشغل رئيس واحة برديس للتكنولوجيا منصب أمين عام المجلس.
يشار الي أن حفل اهداء الجائزة في نسختها الاولي سيقام خلال الشهر الجاري.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار