نعيم قاسم : المقاومة في لبنان هزمت الارهاب الزمن الذي كانت السعودية تقود فيه الدول قد انتهى

رمز الخبر: 947488 الفئة: الصحوة الاسلامية
نعیم قاسم

نظم "تجمع المعلمين في لبنان" لقاء حواريا مفتوحا مع نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم لممثلي مكاتب المعلمين في الأحزاب اللبنانية و مؤسسات تربوية رسمية وخاصة وقيادات نقابية وتربوية ، وتمحور اللقاء حول "أثر الفكر التكفيري على الساحة التربوية" وآخر المستجدات السياسية في لبنان والمنطقة ، مؤكدا ان المقاومة في لبنان هزمت الارهاب بالتعاون مع الجيش و الشعب .

وقد تحدث سماحة الشيخ نعيم قاسم عن نشأة الفكر التكفيري و الجهات الممولة له و المراحل التي مر بها ، و الأهداف التي يسعى لتحقيقها ، وعن دور السلطات السعودية والأمريكية والصهيونية في تمدد هذا الفكر المنحرف في العالم أجمع ، بهدف الاستثمار السياسي بوجه الإسلام الأصيل الذي يمثله الإمام الخميني (قدس سره) لتحقيق أهداف كل منها .
وأشار سماحته الى أهمية دور التربويين في عملية كشف المخاطر والآثار السلبية الناجمة عن انتشار هذا الفكر على الأجيال وتربية الناشئة .
و اكد الشيخ قاسم أن المقاومة في لبنان وبالتعاون مع الجيش والقوى الأمنية والشعب استطاعت أن تهزم الإرهاب و تقيد حركته ولولا ذلك لكانت التنظيمات الإرهابية تجول في عدد من المناطق اللبنانية ولأُعلنت امارات ولعمت الفوضى كل لبنان، مؤكدا ان داعش والنصرة يمكن هزيمتهما . وحول ما يسمى بـ"التحالف الإسلامي" الذي أعلنت عنه السعودية رأى نائب الامين العام لحزب الله أن هذا التحالف هو لدعم الإرهاب وليس ضده ، مؤكدا أن "لبنان لن يكون جزءا من هذا التحالف ولن نقبل ان نساعد السعودية المتهمة والمدانة بالارهاب لتغطية نفاقها.     
وشدد الشيخ قاسم على أن هذا التحالف مشبوه ويعبر عن نرجسية لا تعترف بحقائق الميدان، مضيفا "الزمن الذي كانت تقوم فيه السعودية بإقتياد الدول لفعل ما تريده هي قد انتهى ".
وفي معرض حديثه عن الارهاب اكد نائب الامين العام ان الفكر التكفيري يؤسس لإلغاء الاخر ويولد العصبية الدينية والمذهبية الحاقدة ويربي على مفاهيم اسلامية خاطئة وينتج مواقف منحرفة مشددا على ان تنظيم داعش الارهابي ليس قوةً غير قابلة للهزيمة بل على العكس بإمكاننا ان ننتصر عليه وهو ليس قوة كبيرة انما منتفخة بسبب الدعم الدولي والاقليمي ولفت سماحته الى ان نموذج سوريا هو استنتاج ان مجموعة امريكا والسعودية وداعش و«إسرائيل» تعمل على الهيمنة والاحتلال والاستبداد في مقابل محور المقاومة الذي يعمل على الاستقلال والمقاومة والخيار الحر.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار