عصائب الحق تحذر حكومة العبادي من "الصمت" على قصف التحالف الدولي لموقع للجيش العراقي

رمز الخبر: 947646 الفئة: دولية
نعیم العبودی

أبدت حركة عصائب أهل الحق التي يتزعمها الشيخ المجاهد قيس الخزعلي ، احد ابرز قادة الحشد الشعبي في العراق اليوم السبت ، استغرابها من تكرار تعرض القوات العراقية للقصف في مناطق "حساسة" ، محذرةً الحكومة العراقية التي يراسها حيدر العبادي من أعباء "الصمت" عن قصف التحالف الدولي لموقعٍ تابعٍ للجيش العراقي ، فيما أكدت أن الولايات المتحدة ستسعى دائما الى اعاقة اي تقدم عراقي ضد تنظيم "داعش" .

و قال المتحدث باسم الحركة الدكتور نعيم العبودي : "بعدما حذرنا مراراً من أن الطرف الأميركي لا يمكن أن يكون جهة موثوقة سواء في الحرب على داعش او أي مسألة اخرى تحسب في صالح العراق والعراقيين، نشهد اليوم دليلاً اخراً على نوايا واشنطن وحلفائها فيما يسمى بالتحالف الدولي، حيث كرر الاميركيون قصف موقع تابع للجيش العراقي في حادثة واضحة لاتدع للمتواطئين مجالا لاثارة الشك وابعاد التهمة مرة اخرى عن واشنطن" .
وأضاف الدكتور العبودي "في الوقت الذي نعبر فيه عن استغرابنا من تكرار ظاهرة قصف القوات العراقية وفي مناطق حساسة كما حصل في اكثر من مناسبة مع الحشد الشعبي المقاوم ، نحذر مجددا الحكومة العراقية من اعباء الصمت على مثل هكذا احداث خطيرة" .
وأوضح العبودي أن "اختيار الأميركيين منطقة النعيمية الواقعة جنوب الفلوجة لقصف مقر للجيش العراقي هو بسبب تقدم الجيش في هذه المنطقة على حساب التكفيريين وهو ما لا يروق لواشنطن وحلفاءها الذين يسعون الى استبدال الدواعش بمجاميع اخرى لاتقل خطورة وارهاباً عما هو موجود لدى الدواعش انفسهم" .
ودعا الدكتور العبودي الحكومة العراقية الى "الاسراع بالتحقيق في استشهاد واصابة عشرات من الجنود العراقيين بقصف اميركي ومحاسبة المتسببين" ، واوضح أن "هذا الحادث يطرح بقوة مدى امكانية محاسبة المتسببين بقتل العراقيين وفق القوانين العراقية وهل توجد حصانة غير معلنة لهم" ، منوهاً الى أن "دخول ومشاركة هذه القوات لم يكن بموافقة البرلمان العراقي ولم يتم تشريع قانون يعطي حصانة قانونية لهم".
و جدد العبودي التأكيد على أن "أميركا ستسعى دائما الى اعاقة اي تقدم عراقي ضد الدواعش التكفيرين لانها تريد للعراق ان يبقى ضعيفاً مقسماً ومضطرا لطلب المساعدة"، مشيراً الى أن "أميركا ستكرر ضرب أي قوة عراقية وطنية وستمد يد العون والمساعدة لزمر الارهاب من اجل إطالة أمد بقائها في العراق".
وكانت خلية الإعلام الحربي أعلنت ، أمس الجمعة عن تعرض قوة عسكرية عراقية لقصف من طيران التحالف الدولي "عن طريق الخطأ"، مبينة أن القوة تقدمت بسرعة نحو تنظيم "داعش" واشتبكت معه من مسافة قريبة الأمر الذي تعذر معه التمييز بين الطرفين من الجو.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار