مقاتلين من جبهة ماتسمى بـ"النصرة" يسلمون أنفسهم للجيش السوري في درعا

رمز الخبر: 951272 الفئة: دولية
النصرة

شهدت محافظة درعا السورية قبل يومين حادثة غريبة وللمرة الثانية خلال شهر، حيث ذكر ناشطون في المحافظة، أنّ مجموعة مسلحة تتبع لجبهة النصرة، قامت بتسليم نفسها مع عتادها وأسلحتها لأحد حواجز الجيش السوري بالريف الشماليي الشرقي من درعا.

وفي تفاصيل هذا الحدث،ذكر المكتب الإعلامي لبلدة "النجيح" بمنطقة "اللجاة" بالريف الشمالي الشرقي من المحافظة، أنّ شهوداً من البلدة أكّدوا رؤيتهم لسيارات دفع رباعي، تحمل مقاتلين من جبهة النصرة مع عتادهم وأسلحتهم، اقتربوا من أحد حواجز الجيش السوري على أطراف "النجيح".

وأكّد المكتب الإعلامي، أنّ أحد أهالي البلدة قام بإيقاف سيارة من نوع "تايغر"، وتحدّث مع من فيها، وأخبرهم بأنّهم يتجهون لمنطقة فيها أحد حواجز الجيش السوري، إلا أنّ المقاتلين داخل السيارة أكّدوا أنّهم يقومون بعملية تبادل أسرى سرية مع قوات الجيش، وهم على دراية تامة بوجود حاجز عسكري في وجهتهم.

والجدير بالذكر، أنّ نفس الحادثة تكررت قبل مدة في الريف الشرقي من درعا، حينما أكَّد شهود عيان مشاهدتهم لسيارات دفع رباعي، تعود لما يُعرف بـ"جند الملاحم" التابع لجبهة النصرة، والمكون من مقاتلين من منطقة "الشعيطات" بدير الزور والذين هربوا من مناطق تنظيم "داعش" باتجاه درعا.

وقد دخل أولئك المقاتلين أحد حواجز الجيش السوري في مدينة "إزرع"، وأكّدت مصادر مقربة من “جبهة النصرة” الحادثة.
في ذات السياق، طالب ناشطون معارضون في بلدة "النجيح" جبهة النصرة بتقديم توضيحات حول سر الانشقاقات الغريبة في صفوف "النصرة" مؤخراً.

الجدير بالذكر، أنّ تنظيم جبهة النصرة، وحسب ما ذكرت مصادر مقربة، يعيد ترتيب بيته الداخلي في الجنوب السوري،وقد أكدت المصادر أنّ "الجولاني" القائد العام لجبهة النصرة، أقال المدعو "ابو جليبيب الطوباسي" قائد النصرة بدرعا والقنيطرة، وعيّن "أبو أحمد الحلاق" قائداً جديداً، وهو كان قائداً للمنطقة الشرقية سابقاً.

وتأتي هذه الترتيبات في البيت الداخلي للنصرة، في وقت تراجعت فيه حدة المعارك مع "لواء شهداء اليرموك" بريف درعا، والذي تخوض معه النصرة حرباً دامية منذ عام.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار