لاريجاني : بعض دول المنطقة تحاول اعادة امبراطوريتها السابقة .. لكن دون جدوي

رمز الخبر: 952332 الفئة: سياسية
علی لاریجانی

شدد رئيس مجلس الشوري الاسلامي الدكتور علي لاريجاني علي أن بعض الدول في منطقة الشرق الاوسط تواصل اعتماد سياسة خاطئة في محاولة منها لاعادة امبراطوريتها السابقة في حين أن عهد الامبراطوريات قد ولي دون رجعة وأصبح من الماضي وليس هناك من يوافق علي هذا النمط من التفكير في المنطقة أبدا.

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في مدينة قم المقدسة أن لاريجاني أكد ذلك في كلمة القاها مساء أمس الاربعاء لطلبة مدرسة الامام الرضا (ع) العلمية في هذه المدينة المقدسة لدي اشارته الي الاوضاع الجارية علي الصعيد الاقليمي ونشوء عصابة داعش الارهابية التي تقدم صورة مشينة عن الاسلام في العالم.
وشدد رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي أن مايبعث علي الأسف هو أن مثل هذه العصابة أصبحت أداة لبعض الدول الغربية التي تريد تشويه صورة الاسلام من خلال أعمال هذه العصابات الاجرامية في حين أن الدين الاسلامي الحنيف بريء من أفعال هؤلاء المجرمين الذين يحاولون الصاق أنفسهم كذبا بالاخوة السنة.
وتابع نائب أهالي قم المقدسة في مجلس الشوري الاسلامي قائلا " ان الاخوة السنة أعلنوا براءتهم من هذه العصابة الارهابية التي تذبح وتقتل الابرياء ولم يدعمها سوي الوهابية الضالة ".
وأكد لاريجاني أن التيارات الارهابية في المنطقة أساءت من خلال أعمالها للدين الاسلامي الحنيف الذي يقوم علي أساس الاخوة والمحبة والتعايش السلمي ورأي أن هذه الاعمال ورغم صورتها المشينة عن الاسلام الا انها كشفت الحقائق عن الدين السمح الذي شوهه الارهابيون وحددت المعالم بين الاسلام الاصيل الذي يكمن في مذهب ائمة أهل بيت النبي الاكرم (ص) وأعدائهم. 
وتابع قائلا " ان ايران الاسلامية حذرت في الاعوام السابقة من خطر الارهاب وامتداد هذا الخطر الي الدول الاخري الا ان الغرب حاول تجاهل هذا التحذير واتخذ موقف اللامبالاة ما أدي الي انتشار هذه الظاهرة السيئة الي دول المنطقة بينها افغانستان وسوريا والعراق بدعم غربي وبعض دول المنطقة ".
وشدد لاريجاني علي أن المجموعات الارهابية التي كانت تتلقي الدعم من الغرب باتت اليوم وبالا علي الدول الغربية وأصبحت مصدر تهديد وخطر جدي عليها موضحا ولهذا السبب عمدت هذه الدول الي تشكيل تحالف لمواجهة الارهاب الا انها لاتزال تواصل تقديم الدعم للارهابيين وتزودهم بالاسلحة والمعدات.

 

 

 

 

 

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار