وزير الداخلية: مازلنا نعتبر أمريكا عدوتنا والتفاوض معها لا يعني أننا نثق بها

رمز الخبر: 952533 الفئة: سياسية
رحمانی‌فضلی

أكد وزير الداخلية الدكتور عبد الرضا رحماني فضلي اليوم الخميس أن الجمهورية الاسلامية الايرانية لاتزال تعتبر أمريكا عدوتها مشددا علي أن اجراء المفاوضات معها لا يعني أننا نثق بها اذ أن الشعب الايراني لا يرى في المفاوضات تخليه عن البصيرة ونسيان الذكريات التاريخية السيئة لأمريكا ازاء هذا الشعب المظلوم.

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في مدينة زاهدان مركز محافظة سيستان وبلوجستان أن الوزير أكد ذلك في الكلمة التي القاها ظهر اليوم الخميس في ملتقي وحدة العلماء والمعتمدين والنخبة والشبان في هذه المحافظة الذي عقد بمناسبة اسبوع الوحدة الاسلامية ذكري مولد نبي الرحمة المصطفي (ص).
واعتبر وزير الداخلية القرآن الكريم بأنه العامل الأساس الذي يعزز وحدة الامة الاسلامية وتضامن شعوب العالم الاسلامي فيمابينها والسبيل الوحيد للفلاح والسعادة للبشرية كافة.
ووصف الوزير رحماني فضلي النبي الاكرم (ص) بأنه رمز العالم الاسلامي الذي يوحد عري الاخوة بين المسلمين في شتي أرجاء العالم مشددا علي أن الواجب الملقاة علي عاتق الشعوب الاسلامية في الوقت الحالي هو نصرة دين الحق والنظام الاسلامي في ايران.
وشدد علي أن السبيل الوحيد لنجاة الامة الاسلامية من العواصف العاتية التي تجتاح العالم الاسلامي في الوقت الحاضر هو التمسك بالقرآن الكريم والسيرة النبوية الشريفة للحفاظ علي السنة التي اعتمدها نبي الرحمة (ص).
وتابع قائلا " ان عالم اليوم غارق في مستنقع المفاهيم المنحرفة التي تلصق بالدين الاسلامي الحنيف الذي هو منها براء فيما يستغل الغرب هذا الانحراف لتشويه صورة الحضارة الاسلامية علي يد حفنة من الضالين ". 
وأكد وزير الداخلية أن الجمهورية الاسلامية الايرانية نهضت اليوم لتقف بوجه كل انحراف يستهدف الاسلام والمسلمين وتدافع عن الشعوب الاسلامية بكل ما اوتيت من قوة أمام الذين يسفكون دماء شعوب العالم الاسلامي بإسم الاسلام وتتصدي لهذا الانحراف.
وأشار الي الموقع المتميز الذي تتبوأه ايران الاسلامية وقال " لقد اصبحت بلادنا اليوم مصدر أمن واستقرار وقوة تؤدي دورها لتعزيز أمن العالم الاسلامي حيث لاتوجد قوة تريد ارساء الامن لم تطلب الدعم والمساعدة منها ".

 

 

 

 

 

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار