جام جهانی 2022 قطر
 

أمين المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات : المناخ الدولي تجاه أزمات المنطقة بدأٓ بالتغيير


أمین المنظمة الاوروبیة للامن والمعلومات : المناخ الدولی تجاه أزمات المنطقة بدأٓ بالتغییر

اكد أمين المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد على انّ المناخ الدولي تجاه أزمات المنطقة بدأٓ بالتغيير ، و قال ان المسار السياسي الدولي ما عاد يحمل في طياته العداء الكامل للحكومة السورية واللقاء في العلن وخلف الكواليس، كما انها لم تعد تستطيع المضي في السياسات السابقة التي كانت عرّابتها منذ فترة غير بعيدة مع مكوث قلّة من هذه المجموعة في هذه الخانة وتآبه ان تنصاع للتوجه الجديد وتسعى الى قيام لقاءات واتصالات مع أطراف من اجل ثني الدول الاساسية لإعادة اعتبار للمجموعات المسلحة.

و جاء كلام امين عام المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات على اثر معلومات مؤكّدة من الهيئة العامة للمنظمة التي تشير الى حركة حقيقية في هذا الصدد. والجدير ذكره في السياق ذاته ان تلك الدول ولو كانت اقل شآناً في التسويات الدولية الاّ انها ما زالت لديها القدرة على القيام بعرقلة في ملفات معيّنة في الميدان في المدى القريب.
وحذّر السفير ابو سعيد من الضغط على بعض المنظمات الدولية من اجل اِعداد مسودّة قرار حقوقي يعيد تزييف الوقائع في تحميل جهات امنية رسمية في سوريا لجهة استعمالها سلاح كيميائي في "معظمية الشام" ضدّ المدنيين.
واشار السفير ابو سعيد الى انّ هذا السيناريو كان قد اِستُعمل في قضية خان العسل والغوطة الشرقية وأثبت عدم جدواه ، وذكّر ان البرلمان الاميركي الدولي والمنظمة الاوروبية للامن والمعلومات كانا قد أصدرا بيانات منذ عدّة أسابيع عن نيّة البحث في تغيير ومنعطف في الموقف الدولي تجاه سوريا وخصوصا البحث الجدي الجاري داخل الولايات المتحدة الاميركية القاضي بوجوب أخذ مبادرات جدية تجاه تلك المنظمات الإرهابية "داعش" و "جبهة النصرة" ومتفرعاتها قبل فقدان السيطرة الكاملة على الواقع الجغرافي وقيام بتسوية سياسية مع الحلف المضاد لاحقا حتى لو كانت النتائج السياسية ليست كما ارادتها.
واضاف انّ هناك صراعا كبيرا في اميركا بين القيادة العسكرية والقيادة السياسية تجاه هذا الامر ويضغط العسكر باتجاه القيام بإجراءات بعيدة عن المفهوم السياسي لهذا الملف، وان الحسابات والمصالح الاميركية يمكن ان تكون ضمن إطار مختلف عن الشكل الحالي .
وختم السفير ابو سعيد ان المطلوب اليوم في الملف السوري، ومن ضمن خصوصياته، تنسيق جدي مع جهات دولية سيما وان صدور القرار الأممي ٢٢٥٤ وضع نقاط أساسية لجهة ابداء بعض المرونة في شآن مكافحة الارهاب من اجل إرساء حلف حقيقي غير لفظي لمكافحة التطرّف المدعوم من بعض الدول العربية والغربية.
واشار الى انّ هناك خطوات سيتم البناء عليها اذا ما تحقق ما تم ذكره ضمناً وسنشهد قرارات عملية تنفيذية واضحة تضع النقاط على الحروف، مع الإبقاء على إحتمالات مفاجأة للوبي الصهيو- أميركي (ايباك) الذي يسيطر عليه بعض أعضاء مجلس الشيوخ الاميركي ويؤيده بعض المسؤولين العرب بخطوة تقضي الى خلط الأوراق في المنطقة .

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة