يوسي كوهين يتسلم رئاسة الموساد: ايران هي التحدي الرئيسي لـ «اسرائيل»

رمز الخبر: 965485 الفئة: دولية
یوسی کوهین

ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" ان يوسي كوهين بدأ بشغل منصبه الجديد كرئيس لجهاز الموساد الصهيوني ، خلفاً لتامير باردو حيث اقيم بهذه المناسبة حفل في مقر الموساد شارك فيه رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو ، و باردو ورؤساء شعب الموساد والموظفين والوكلاء ، اكد فيه كوهين ان "التحدي الرئيسي الذي يواجه الموساد هو ايران ، و على الرغم من الاتفاق النووي – وبالذات بسببه حسب رأيي - اصبح هذا التحدي اكثر ملموساً .

و تحدث الارهابي نتنياهو خلال الحفل عن عمل كوهين الى جانبه كمستشار لـ "الأمن القومي" خلال العامين والنصف المنصرمين ، و أثنى على قدرته في التواصل "حتى مع البعيدين عن «اسرائيل» وسيطرته على مختلف القضايا ذات الصلة"، وفق تعبيره.
من ناحيته ، قال كوهين ان "التحدي الرئيسي الذي يواجه الموساد هو ايران ، "فعلى الرغم من الاتفاق النووي – وبالذات بسببه حسب رأيي- اصبح هذا التحدي اكثر ملموساً" .
وأضاف كوهين ان "ايران تواصل الدعوة لتدمير «اسرائيل» ، و تطوّر قدراتها العسكرية وتعمق من سيطرتها في المنطقة، من خلال اذرعها الارهابية"، على حد ادعائه.
وواصل كوهين استعراض التحديات التي سيكون على الموساد مواجهتها، وقال: "ان «اسرائيل» تتواجد في مركز الزلزال الذي يضرب الشرق الاوسط في السنوات الأخيرة ، مضيفا ان "التزمت الاسلامي المتطرف" يجرف الدول ويسبب لها الانهيار، (..)، تضخم "تنظيمات الارهاب" من حولنا، تحتم على الموساد دراسة التهديدات بعمق واحباطها والمساهمة بدعم "الأمن القومي" بسرية وبابداع" .
و اعتبر كوهين الذي بدأ حياته في الموساد "ان العمل في شعب الموساد المختلفة لا يقل حيوية، فكل واحد في الجهاز، سواء يعمل في المقر او في الميدان، يجب ان يكون حادا، مركزا، مصرا وملتزما بالهدف. ونجاح كل عملية، بلا استثناء، يرتبط بالتعاون الوثيق بين شعب الموساد، ويمكننا معا تحقيق الانجازات وزيادة عمل الموساد ووصول قيادته الى قمم جديدة".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار