وفد من الأمم المتحدة يدخل كفريا والفوعة والجيش السوري يتقدم في دير الزور

رمز الخبر: 974428 الفئة: دولية
الفوعة کفریا

أكدت مصادر خاصة لمراسل تسنيم في دمشق أن وفداً من الأمم المتحدة يدخل اليوم الاثنين إلى بلدتي "كفريا والفوعة" المحاصرتين، بالريف الشمالي لمدينة إدلب شمال سوريا، وذلك استجابة لمطالب الأهالي، بعد انتقادات شديدة للوفد الذي دخل بلدة "مضايا" بريف دمشق عدة مرات ورفض دخول البلدتين.

وتشير المعلومات إلى أن الوفد سيتولى الكشف عن الحالات الصحية الحرجة، التي تبلغ العشرات داخل البلدتين المحاصرتين، والتعرف على أوضاع الأهالي الصعبة نتيجة الحصار الخانق، الذي تفرضه المجموعات الإرهابية على المنطقة.

وفي السياق نفسه، من المتوقع أن يتم خلال الساعات القادمة إدخال 10000 ليتر مازوت إلى بلدة "مضايا"، مقابل دخول 10000 ليتر أخرى إلى بلدتي "كفريا والفوعة"، بالتوازي مع إدخال كمية من المساعدات الإنسانية إلى مدينة "الزبداني" في ريف دمشق، وذلك ضمن اتفاق التسوية بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة برعاية الأمم المتحدة.

بالتوازي مع ذلك أحكم الجيش السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الوطني، سيطرته الكاملة على منطقتي "رأس غزال" و"رأس الكبير" في الريف الشمالي لمدينة اللاذقية، بعد معارك مع المجموعات الإرهابية.

إلى ذلك استعاد الجيش السوري السيطرة على منطقة "مساكن الرواد" الاستراتيجية داخل قرية "البغيلية" في ريف دير الزور شمال شرق البلاد، والتي ارتكب فيها  تنظيم "داعش" الإرهابي، مجزرة مروعة بحق أهلها، راح ضحيتها قرابة 300 مدني، معظمهم من النساء والأطفال.

وتشير المعلومات إلى أن الجيش مدعوماً بمقاتلي العشائر، وبإسناد جوي من قبل الطائرات الحربية الروسية - السورية، بدأ عملية واسعة لتأمين قرية "البغيلية" وجميع النقاط المحيطة بها، حيث شنت الطائرات الحربية غارات مكثفة على محيط قرية "البغيلية"، وأطراف مطار دير الزور العسكري، إضافة إلى القطاع الغربي لمدينة دير الزور، الممتد من "معسكر الطلائع" وصولاً إلى فندق "فرات الشام"، وأسفرت الغارات عن وقوع عشرات الإرهابيين قتلى وجرحى، مع تواصل الاشتباكات على أكثر من محور داخل المدينة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار