في حوار خاص مع العالم..

البرلمانية العراقية حنان الفتلاوي : العرب لم يدعمونا كإيران

رمز الخبر: 974990 الفئة: دولية
حنان الفتلاوی

اكدت البرلمانية العراقية البارزة الدكتورة حنان الفتلاوي النائبة في مجلس النواب العراقي ورئيسة حركة «ارادة» اليوم الاثنين في تصريح متلفز ان الدور السعودي و القطري و التركي ، سلبي في العراق ، في الوقت الذي اشادت بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية للعراق في مواجهة الارهاب ، قائلة : ان العرب لم يدعمونا كإيران ، منتقدة عدم جدية التحالف الدولي في مكافحة تنظيم "داعش" الارهابي.

واوضحت الدكتور الفتلاوي في لقاء خاص مع قناة العالم عبر برنامج "رأي وقضية" ، ان الدور الاقليمي نافذ ومؤثر بشكل كبير على العراق، وقالت: انظر الى اي قضية يتعرض لها العراق ، مثلا قضية الدخول التركي الى العراق، او الموقف الاماراتي من فصائل الحشد الشعبي، او قضية اعدام الشيخ الشهيد النمر، سوف ترى 3 انواع من الخطابات، خطاب كردي، سني، شيعي، بالتالي هذه الخطابات بعضها يعكس بشكل واضح التدخل الخارجي.

واضافت: هناك تدخل على ارض الواقع في العراق، هناك التواجد العسكري التركي، هناك التواجد العسكري الامريكي، الامريكان موجودون في الساحة العراقية لا يستطيع احد ان ينكر ذلك.
وبينت ان هناك تدخلا سلبيا واضحا لبعض الدول في العراق وقالت: الدور السعودي واضح دور سلبي في العراق، الدور التركي واضح دور سلبي في العراق، وكذلك الدور القطري، اليوم توجود قوات عسكرية تركية على ارض العراق هل هي لمصلحة العراق؟، تقولون انهم لن يسحبوا قواتهم، هذا لمصلحة العراق؟، بالتاكيد لا.
واكدت الفتلاوي انها مع اي دعم دولي لمساعدة العراق في حربه ضد الارهاب منوهة الى انها ترحب بالدور الايراني في مساعدة العراق لمكافحة الارهاب، وقالت: الدور الايراني ايجابي في مساعدة العراق ضد الارهاب، اي دولة من اشقاءنا العرب عملت مثل ما عملت ايران؟، ايران فتحت مستشفياتها لاستقبال جرحانا، ايران زودت العراق بالسلاح، ايران ساعدتنا بالمال، ايران ساعدتنا بالمستلزمات، ايران وقفت الى جانبنا عندما صارت النكسة والاجهزة الامنية العراقية انهارت ونحن في مرحلة الصدمة بتوغل داعش، لم ينجدنا احد حتى الجانب الامريكي، انا اريد السعودية وقطر ان يكون دورهما ايجابي مثل ايران، المفروض ان يكون التعامل وفق مصلحة العراق.
واعتبرت الفتلاوي ان التحالف الدولي عنوان كبير بمنجز صغير وقالت: سنة ونصف والتحالف الدولي ماذا عمل ضد الارهاب؟، امريكا بالتكنولوجيا التي لديها والامكانيات صعب عليها ان تحرر مناطق محدودة في العراق؟، هي اسقطت نظام صدام خلال اسبوعين!، لو كانت امريكا جادة في حربها ضد الارهاب لكان الوضع قد تغير.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار