في كلمته أمام ملتقي الاقتصاد الايراني ...

رئيس الجمهورية : الحظر إنتهى .. والاتفاق النووي بداية لحركة اقتصادية سريعة في البلاد

رمز الخبر: 975435 الفئة: سياسية
حسن روحانی

أكد رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني انتهاء الحظر و اعتبر برنامج العمل المشترك بداية لحركة اقتصادية سريعة في الجمهورية الاسلامية الايرانية ، وقال في كلمته التي القاها صباح اليوم الثلاثاء أمام ملتقي «صفحة جديدة في الاقتصاد الايراني» الذي عقد في قاعة قمة الدول الاسلامية بطهران : " علينا جميعا أن نسير لمسافة طويلة حتي بلوغ التنمية وبناء الوطن وعلي القطاع الخاص القيام بواجبه الملقاة علي عاتقه في هذا المجال" .

و أفاد القسم السياسي لوكالة "تسنيم" الدولية للأنباء بأن الرئيس روحاني أضاف لدي اشارته الي تنفيذ الاتفاق النووي : "ربما كان من الصعب أن نتصور مثل هذا اليوم ، خاصة انه كان موضوعا معقدا و ملتويا ، حيث كان الاستكبار و الكيان الصهيوني يمسكان بجانب منه ، فيما كان المنافسون لنا في المنطقة يمسكون بالجانب الآخر" .

و أشاد رئيس الجمهورية في سياق كلمته بمواقف وتوصيات قائد الثورة الاسلامية سماحة الامام الخامنئي تجاه المفاوضات النووية وقال : أشكر قائد الثورة الاسلامية علي ثقته الكاملة بوزير الخارجية، وكذلك علي موافقته علي اقتراحي بنقل ملف التفاوض مع ست قوي عالمية من الامانة العامة للمجلس الأعلي للأمن القومي الي وزارة الخارجية ، ولو لم يحدث ذلك لكنا واجهنا صعوبة في المفاوضات .
كما أشاد الرئيس روحاني بشخصية وأداء وزير الخارجية محمد جواد ظريف في المفاوضات النووية، مشددا بأنه لو كان شخصا آخر غير ظريف قد تولي رئاسة الفريق النووي الايراني المفاوض لما أنجز هذا الملف ، وأثني أيضا علي الجهود التي بذلها رئيس منظمة الطاقة الذرية علي أكبر صالحي في المفاوضات النووية واصفا صالحي بأنه واحد من نخبة البلاد وربما الأفضل في تخصصه ، وأيضا أثني علي الجهود التي بذلها وزير الدفاع حسين دهقان الذي لعب دورا مؤثرا في قضية البعد العسكري للبرنامج النووي الايراني، الأمر الذي دعا الوكالة الدولة للطاقة الذرية اغلاق هذا الملف بعد 12 عاما من فتحه.

وشدد الرئيس روحاني علي أن المتطرفين الذين حاولوا في واشنطن ونيويورك عدم نجاح المفاوضات كانوا في الوسط مؤكدا وجود الكثير من هؤلاء الذين حاولوا بكل الاساليب الحيلولة دون تسجيل هذا اليوم المصيري في التاريخ حيث كانوا يتنقلون بين جنيف وفيينا ويهددون ايران باجبارها علي الاستسلام من خلال تخفيض اسعار النفط أو الذين ذهبوا الي الامم المتحدة ويحملون صورة قنبلة ذرية لتهديد شعوب العالم بعدم الثقة بالجمهورية الاسلامية الايرانية.
وأشار الرئيس روحاني الي المحاولات التي قام بها البعض لنفث الوساوس الشيطانية وزرع بذور اليأس في نفوس الآخرين مؤكدا أن الشعب الايراني وّجه لكل هؤلاء صفعة شديدة لدي مشاركته في الانتخابات الرئاسية ليقول للعالم انه يرغب بالتعامل البناء مع شعوب العالم حيث أن كل انتصار تحققه ايران الاسلامية انما يعود الفضل في ذلك الي صمود وصبر ومقاومة هذا الشعب الغيور الحاضر في الساحة دائما.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار