200 ألف سوري في دير الزور يواجهون خطر الموت جوعاً

رمز الخبر: 975653 الفئة: دولية
دیر الزور

أعلنت الأمم المتحدة أن نحو 200 ألف من سكان دير الزور المحاصرين، يواجهون خطر المجاعة بسبب الحصار الذي يفرضه داعش، فيما كشف المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة فرحان حق، عن فشل محاولات لإيصال المعونات من الجو بسبب القتال الدائر حول المطار.

وقالت الامم المتحدة في سياق الأزمة الانسانية في سوريا، إن دفعة ثالثة من المساعدات تم تسليمها إلى بلدات سورية محاصرة، بالرغم من أن جماعات مسلحة أرجأت وصول فريق إنساني قائلة إنها تحتاج إلى مزيد من الوقت لإتمام الترتيبات الامنية.

وسلم الهلال الاحمر العربي السوري، والامم المتحدة، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، شحنات المساعدات إلى بلدتي الزبداني ومضايا، وإلى بلدتي الفوعة وكْفريا، اللتين تحاصرهما جماعات مسلحة. كما سلم شحنات من الوقود إلى مضايا والفوعة وكفريا وأغذية وإمدادات طبية إلى الزبداني.

ميدانياً، أفادت مصادر إعلامية بمقتل ثلاثة عناصر من الجيش السوري وجرح خمسة آخرين في انفجار سيارة شحن مفخخة، استهدفت نقطة للجيش عند المدخل الشمالي الشرقي لبلدة السلمية في ريف حماة، فيما أعلن ما يسمى "لواء السلطان مراد "في بيان له بلدات ريف حلب الشمالي وقراه منطقة عسكرية.

ودعا البيان الأهالي في الريف الشمالي للمدينة إلى مغادرة المنطقة، ولا سيما البلدات الواقعة بين مدينة أعزاز ومدينة جرابلس شمال شرق حلب.

وأطلع المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أعضاء مجلس الأمن الدولي على نتائج مساعيه بشأن عقد جولة مباحثات في جنيف بين الأطراف السورية المختلفة، وأكد دي ميستورا أن القائمة النهائية للأطراف التي ستوجه لها الدعوات، لا تزال معلقة بانتظار تفاهم الدول المعنية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار