في تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» ..

الوزير عيسي قراقع :«إسرائيل» متورطة بجرائم تعذيب منظمة ضد أطفال معتقلين

رمز الخبر: 975660 الفئة: انتفاضة الاقصي
سجون

أكد الوزير الفلسطيني المعني بشؤون الأسري والمحررين عيسي قراقع في تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»، ان سلطات الاحتلال تقوم بتعذيب المئات من المعتقلين؛ وخاصة الاطفال المعتقلين خلال أحداث «انتفاضة القدس» الحالية التي انطلقت في مطلع تشرين الأول الماضي، احتجاجا علي الانتهاكات الصهيونية لحرمة المسجد الأقصي والمقدسات في القدس المحتلة.

وقال قراقع:إن هناك المئات من الأسري الذين تعرضوا للضرب والتنكيل والإهانات، وهناك حالات موثقة تعرضت للإصابة بالرصاص الحي خلال اعتقالهم؛ ومن بين هذه الحالات 46 حالة موجودة الآن في قسم الأشبال بسجن عوفر.

ولفت الوزير الفلسطيني إلي أن معظم الأطفال الذين اعتقلوا خلال عام 2015، لا سيما في الأشهر الثلاثة الأخيرة تعرضوا لأنواع صعبة من الاعتداءات؛ الأمر الذي دفع الهيئة إلي تسمية العام الماضي بعام تعذيب الأطفال.
وتابع القول: إن «إسرائيل» بشكل رسمي - وبقرارات من حكومة بنيامين نتنياهو، ومن الكنيست أيضاً الذي شرع قانون اعتقال الأطفال بعمر أربعة عشر عاماً، وزجّهم خلف القضبان - متورطة في عمليات التعذيب هذه ، والأطفال الفلسطينيين دفعوا وما يزالون يدفعون ثمناً كبيراً بفعل هذه السياسات الجائرة.
ولفت الوزير قراقع إلي أن عمليات التعذيب والترهيب التي ترتكبها سلطات الاحتلال في حق الأسري الأطفال لا تقتصر علي لحظات الاعتقال؛ بل تمتد لتشمل فترات الاستجواب والتحقيق؛ وقال: يكفي التذكير بالشريط المصور للطفل الجريح أحمد مناصرة الذي تعرض لضغوط نفسية كبيرة، وبطريقة صعبة جداً علي يد المحققين «الإسرائيليين»؛ وهو ما ينطبق علي كثير من الأطفال الذين تم اعتقالهم دون مراعاة لسنهم، ولا لأي من المواثيق والأعراف الدولية.
وأضاف قراقع: إنه وإلي جانب هذه الانتهاكات الجسيمة؛ فإن سلطات الاحتلال تواصل إجراءاتها العنصرية بحق المعتقلين، حيث يحرمون من التزود بالملابس والأغطية الشتوية في ظل هذه الأجواء الباردة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار