في المؤتمر الصحفي المشترك...

تأكيد الرئيسين روحاني وهولاند علي فتح صفحة جديدة في العلاقات بين طهران وباريس

رمز الخبر: 984633 الفئة: سياسية
روحانی و الفرنسی

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور حسن روحاني ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند ضرورة فتح صفحة جديدة في العلاقات بين طهران وباريس والتعاون المشترك بين البلدين خاصة في مجال الاقتصادي وشددا علي أهمية بناء مستقبل العلاقات بين الجانبين علي أساس رصين ينتهي لصالح كلا الشعبين الايراني والفرنسي.

و أفاد القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن الرئيسين أكد ذلك في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقداه في باريس أمس الخميس حيث وصف الرئيس روحاني في هذا المؤتمر فرنسا بالبلد الذي شعب عظيم وله بالغ التأثير في اوروبا والعالم.

وأكد رئيس الجمهورية أن طهران تعزز علاقاتها مع باريس نظرا لأهمية هذا البلد ومستعدة لتعزيز العلاقات مع الأخيرة في مختلف المجالات لما يصب في صالح كلا الشعبين الايراني والفرنسي.

وأشار الي الاجواء التي توفرت بعد تنفيذ الاتفاق النووي مؤكدا ضرورة اغتنام الفرصة لتعزيز التعاون الثنائي من أجل التعويض عن الماضي مشددا علي أن التوصل الي هذا الاتفاق كان صعبا وعسيرا للغاية الا انه أظهر الارادة الحقيقية لدي الجانبين من أجل اجتيار مرحلة صعبة حيث باتت الأنظار شاخصة الآن للمستقبل.
وتابع رئيس الجمهورية قائلا " ان الحظر كان لعبة خسارة – خسارة لكلا البلدين الا انه قد حان الآن الوقت لتعزيز التعاون في مختلف المجالات وخاصة المجال الاقتصاد والتعويض عن الماضي حيث أن التوقيع علي وثيقة التعاون الثنائي يعتبر دليلا واضحا علي الارادة القوية لكلا الجانبين في المزيد من تقوية هذا التعاون ".
وأشار الرئيس روحاني الي استضافة فرنسا لمؤسس النظام الاسلامي في ايران الامام الخميني طاب ثراه وأكد أن هذا البلد يعيد الي الأذهان ذكريات ذلك الرجل العظيم والمصلح الاسلامي الكبير حيث كان يقيم في نوفل لوشاتو التي انتشر منها نداء الشعب الايراني الي أسماع العالم وسيبقي هذا الحدث خالدا في ذاكرة هذا الشعب المسلم علي مر الدهور والعصور.
وأما الرئيس الفرنسي فقد أكد فتح صفحة جديدة في العلاقات بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية بعد الاتفاق النووي بل علي الصعيد العالمي أيضا ووصف البلدين ايران وفرنسا بأنهما يمتلكان أكبر حضارة عريقة وأكد أنهما قررا المزيد من تقوية الروابط الثنائية. 
وشدد الرئيس هولاند علي أن قطع التعاون بين باريس وطهران في الاعوام الماضية انتهي لضرر كلا البلدين موضحا أن الجانبين يرغبان ببناء مستقبل أفضل من خلال علاقات تقوم علي أساس الثقة والصداقة المتبادلة.
وتطرق الرئيس الفرنسي الي استعداد شركات فرنسية كبيرة لبدء نشاطاتها في ايران الاسلامية مؤكدا ضرورة تظافر الجهود لتوفير أرضية رفاهية الشعبين الايراني والفرنسي من خلال التبادل الثقافي والاقتصادي والعلمي والاجتماعي والتقني بين البلدين.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار