في حديث لقناة ان.بي.سي.نيوز...

رئيس منظمة الطاقة الذرية: الامام الخامنئي حدد شخصيا 4 شروط للاتفاق النووي

رمز الخبر: 984724 الفئة: الطاقة النووية
علی اکبر صالحی

أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية في الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور علي أكبر صالحي أن قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الامام الخامنئي قد حدد شخصيا 4 شروط للاتفاق النووي مع مجموعة القوي السداسية الدولية ورسم معالم كيفية اجراء المفاوضات مع الجانب الأمريكي.

و أفاد القسم الدولي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن صالحي كشف ولأول مرة عن بعض الامور في الشروط المسبقة واستمرار الجانب الامريكي في سياساته التي أدت الي عدم الثقة بالادارة الامريكية.
وشدد صالحي الذي يعتبر أحد مساعدي رئيس الجمهورية علي أن قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الامام الخامنئي كان علي اطلاع في كل مراحل المفاوضات السرية مع واشنطن التي أطلق عليها اسم «الطرق الثاني».
وقال هذا المسؤول " لقد قلت علينا أن نستلم رسالة رسمية من الجانب العماني يطمئننا علي أن الاقتراح جدي والا نحن لانستطيع الاكتفاء بكلام شخص ما. لذا قد بعث السلطان قابوس رسالة الي القائد وأبلغه بأن أمريكا مستعدة للدخول في مفاوضات ثنائية مع طهران".
واضاف قائلا " ثم قدمت الرسالة الي قائد الثورة الاسلامية وطرحت مع سماحته هذا الموضوع وأعرب عن موافقته لاعتماد الطريق الثاني الا انه قال يجب أن يأخذ الجانب الايراني 4 شروط بعين الاعتبار".
وأكد صالحي أن الشروط التي طرحها سماحة الامام وحدد معالمها واطرها الأول يجب التفاوض مع الأمريكان بخصوص البرنامج النووي فقط وعدم الدخول في مجال آخر بمافيه النقاش السياسي.
وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية " اما الشرط الثاني فكان اجراء المفاوضات بصورة سريعة وأن لاتكون ضعيفة ومطولة ".
وشدد صالحي علي أن الشرط الثالث كان اعتراف واشنطن بحق طهران في تخصيب اليورانيوم موضحا أن الشرط الرابع والأخير يجب أن يحتفظ به الا انه كان نهجا دون اعطاء المزيد من التفاصيل.
وأكد هذا المسؤول لولا وجوده في الفريق الايراني ومونيز في الفريق الأمريكي لكان اتخاذ القرار لدي الخبراء صعبا ووصف المسؤول الامريكي بأنه رجل حكيم للغاية ويتطلع الي مصالحه الوطنية كما يريد هو مصالح الشعب الايراني.
وتابع القناة تقول " ان صالحي الهاديء الذي يتكلم اللغة الانجليزية بطلاقة عندما أبرز لنا 5 صور كانت معلقة علي جدار مكتبة في طهران تغيرت لهجته واتسمت بالحدة بغتة عندما قال ان هؤلاء 4 علماء نوويين والخامس سائق قتلتهم «اسرائيل» وواشنطن ساهمت في ذلك ".
واستطرد المسؤول الايراني قائلا " لدينا معلومات تظهر بأن الكيان الصهيوني هو المسؤول عن اغتيال هولاء العلماء النوويين الا اننا نأسف لدعم أمريكا لهذا الكيان ضمنيا ".
الا ان المسؤولين الأمريكان يرفضون الضلوع في هذه المجازر فيما لم يؤكد الصهاينة ضلوعهم في هذا الموضوع الا انهم أعربوا عن ارتياحهم لاغتيال العلماء النوويين الايرانيين.
ولدي اجابته علي سؤال هل يتصور أنه سيضاف شخص سادس لهذه الصور قال " اني آمل أن أكون ذلك الشخص أنا وذلك لأنه مصدر فخر واعتزاز بالنسبة لي حيث أننا نطالب بالشهادة ولن نخشي منها أبدا".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار