صحيفة «الجمهورية» : القمة الإيرانية الفرنسية المحطة الأبرز في المشهد الدولي الإقليمي

رمز الخبر: 984746 الفئة: دولية
روحانی و الفرنسی

اعتبرت صحيفة «الجمهورية» اللبنانية أن لقاء القمة بين رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدكتور حسن روحاني و نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند هو "المحطة الأبرز" في المشهد الدولي والإقليمي و كتبت في افتتاحيتها تقول : يَحفل المشهد الدولي والإقليمي بمحطات سياسية عدة ، يُؤمل أن تنعكس إيجاباً علي الملف اللبناني عموماً والرئاسي خصوصاً ، معربة عن أملها في أن ينعكس إيجابًا علي الانتخابات الرئاسية في لبنان .

و أضافت الصحيفة : لعلّ المحطة الأبرز تتمثل في القمّة الفرنسية ـ الإيرانية بين الرئيسَين فرنسوا هولاند وحسن روحاني في قصر الإليزيه ، التي تأتي عقبَ اللقاء التاريخي الذي انعقدَ في حاضرة الفاتيكان بين البابا فرنسيس وروحاني، حيث شدّد قداسة الحبر الأعظم علي الدور الذي يمكن أن تلعبه إيران في إحلال الاستقرار في الشرق الأوسط، وحضِّها علي «أداء دورها المهم» عبر تشجيع حلول سياسية مناسبة' تضَع حدّاً لانتشار الإرهاب وتهريب الأسلحة. وعبَّرَ لروحاني عن أملِه بالسلام في الشرق الأوسط .

وكشفت الصحيفة أن بطريرك الطائفة المارونية في لبنان الكاردينال بشارة الراعي الذي عاد من الفاتيكان طالبَ البابا فرانسيس والمسؤولين في الفاتيكان بالعمل علي فصل الأزمة اللبنانية عموماً، والأزمة الرئاسية خصوصاً، عن ملفات المنطقة، معلّلاً طلبَه بأنّه لا يمكننا إبقاء الرئاسة رهينة ملفّات سوريا والعراق واليمن .
وأضافت الصحيفة بأن البطريرك الراعي يترقّب نتائج لقاء البابا والرئيس روحاني ونتائج القمّة الفرنسية ـ الإيرانية لاستشفاف إمكان تحقيق طلبِه .
وكان الراعي أكد لدي عودته من الفاتيكان أنّ لقاءه مع البابا 'مطَمئن'، مشيراً الي انّ المسؤولين الفاتيكانيين يناشدون اللبنانيين والكتَل السياسية والنيابية لانتخاب رئيس، لأنه لا يجوز أن يستمرّ لبنان بلا رئيس .
و نقلت «الجمهورية» عن أوساط سياسية معنية دعوتها الي عدم التعويل علي لقاء هولاند وروحاني، لأنّه رشح من التحضيرات الفرنسية ـ الإيرانية لهذه القمّة أنّ الموقف الإيراني من الاستحقاق اللبناني سيختصره روحاني بالتأكيد لهولاند أنّه شأنٌ داخلي لا تتدخّل طهران فيه ، و أنّها تدعم أيّ خيار يتّفق عليه اللبنانيون .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار