رجال «هيئة الأمر بالمعروف» الوهابية بالسعودية يركلون ويسحلون ويعرون بنتا في الشارع + فيديو

رمز الخبر: 997498 الفئة: دولية
النخیل مول

رغم مرور يومين على الحادثة ، فإن قضية تعرض فتاة سعودية للضرب والسحل والتعرية لا تزال تشغل بال الشارع السعودي، بسبب عدم اتضاح الحقيقة الكاملة للقصة، حيث تم الكشف عن الامر من خلال مقطع تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر سيارة لهيئة «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر» الوهابية أمام مجمع "النخيل" التجاري شرق العاصمة الرياض، وشخصا يحاول سحب فتاة، تضاربت الأنباء حول هويته.

ووسط صراخ الفتاة، وتوسّلها، قال شاب مخاطبا عضوا بـ"الهيئة": "يا أخوي لا تموت"، فرد الأخير: "يا أخوي والله إننا أحرص منها عليها".

وبعد ذلك، قام شاب يرتدي ملابس مدنية، بركل الفتاة على قدمها ما تسبب بسقوطها أرضا، قبل أن تنهض وتغادر المكان مسرعة.

بدوره، التقى الصحفي السعودي عيسى الشاماني بالشاب مبارك الدوسري، أحد موظفي شركة أمن وحماية في "النخيل مول"، كان قد حضر الحادثة، وكان شاهدا عليها، وفق قوله.

و نفى الدوسري أن يكون الشاب المعتدي على الفتاة هو شقيقها، مضيفا أن "هذا يمكن أنه شاب يغازل (يتحرش)، أو مستحقرها، والهيئة تركوها، الهيئة هم السبب الكبير".

وتابع: طاردت الهيئة الفتاة من الساعة الثانية عشرة إلى الثانية عشرة والنصف ظهرا، وهم من قاموا بتعريتها.

ونقلت صحف سعودية عن مصدر في شرطة الرياض ، قوله إن "الشرطة لم تتلق بلاغا لا من هيئة الأمر بالمعروف، ولا من ذوي الفتاة، وبالتالي فإنه لا يمكنها التحقيق في قضية دون وجود بلاغ من أي طرف".

وأفادت صحيفة الحياة بأن احدى الفتاتين اتصلت بالصحيفة لتروي ما مرتا به من أحداث وتنقل الصحيفة : روت إحدى الفتاتين المعنفتين من الهيئة أول أمس، التي اشتهرت بـ«فتاة النخيل مول»، تفاصيل قصة مطاردتها هي وزميلتها من أمام المجمع التجاري في الرياض، واصفة أن ما تعرضن له «ظلم فادح من رجال الهيئة». وقالت الفتاة، التي تمكنت من الهرب إلى داخل المجمع التجاري، أنها كانت تسير برفقة صديقتها «المعنفة» في الشارع المقابل للمجمع التجاري للبحث عن سيارة أجرة تقلهما، وأثناء ذلك استوقفتهما دورية للهيئة وأمرهم أحد عناصرها بتغطية الوجه، إلا أنهن رفضن في البداية، قبل أن يستجبن لطلب العضو بعد أن ترجل من السيارة.

وأضافت الفتاة: سألنا رجل الهيئة إذا ما كنا موظفات أم طالبات؟ وهّم بإركابنا في جمس الهيئة، إلا أننا رفضنا حتى يتم الاتصال بذوينا، بعد ما لاحظنا أن عدد أعضاء الهيئة في الدورية كثير، إلا أن العضو بادر ومن معه في سحبنا بالقوة.

وأشارت إلى أنها فرت هاربه إلى داخل السوق، واستطردت: كان يصرخ على رجال الأمن لاستيقافي والقبض علي، إلا أنهم لم يفعلوا ذلك، وتمكنت من الهرب، بينما هربت صديقتي باتجاه الشارع العام، وحصل ما تمت مشاهدته عبر المقاطع المنتشرة».

وقالت: صديقتي تم تهريبها من قبضة الهيئة عبر «حافلة»، ووصلت إلى البيت وهي في حال نفسية سيئة، والهيئة صادرت حقيبتها وبعض أغراضها، إلا أنها نجحت في الهرب برفقة هاتفها النقال، الذي كان يعاركها رجل الهيئة على الاستيلاء عليه.

وفي سياق متصل، أكد مصدر في مجمع النخيل مول لـ«الحياة» أمس، أن «إدارة الأمن والسلامة» في مجمع «النخيل مول» استدعت موظف الأمن مبارك الدوسري، للتحقيق معه في تصريحه إلى «الحياة» عن قصة «فتاة النخيل»، وأنها أوقفته عن العمل موقتا حرصا على سلامته، حتى يتم تأمين عمل له في مكان آخر. وطالب مغّردون الأجهزة الأمنية بتوفير حماية له كي لا يتعرض للاعتداء. وكان موظف الأمن في مجمع النخيل مول شهد على الحادثة التي ضج بها المجتمع السعودي الإثنين، واتهم رجال الهيئة بمسؤوليتهم عنها.

وقال الدوسري لـ«الحياة»: إن رجال الهيئة هم السبب في ما حصل، وإنهم طاردوا الفتاة نصف ساعة، قبل أن يتم إسقاطها أرضا، وانكشاف جزء من جسدها في العلن، بحسب المشهد الذي نقلته لقطات «فيديو» حديثة أمس.

وقال حارس الأمن في المجمع مبارك الدوسري إنه فوجئ برجل الهيئة وهو يمسك بالفتاة بعنف، في محاولة لاعتقالها، ما دفعه إلى التدخل واستنقاذها من قبضته، وتمكينها من الهرب في حافلة مدرسية.

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار