اكبر قاعدة عسكرية صهيونية بقلب القدس المحتلة

رمز الخبر: 998314 الفئة: انتفاضة الاقصي
القدس

بدأت سلطات الاحتلال «الإسرائيلي» ببناء أكاديمية عسكرية هي الأضخم في القدس المحتلة بمنطقة تلالِ الزيتون المطلة على المسجد الأقصى المبارك، كما يقوم الاحتلال بتوسعة أحد المباني الملاصقة لحائط البراق غرب المسجد ضمن مخطط رسمته الجماعات المتطرفة لتهويد الأقصى المبارك.

ووفق المخطط، تبدأ سلطات الإحتلال «الإسرائيلي» بإقامة اكاديمية عسكرية حربية في جبل الزيتون في القدس المحتلة،على ارض مساحتها 14 دونم تقع شمال شرقي البلدة القديمة، وسيتضمن البناء مقر للقيادة وللأركان العسكرية «الإسرائيلية» ومكاتب لقادة الكلية وستستوعب حوالي 400 طالب عسكري و130 اكاديمي عسكري.
واكد رئيس لجنة الدفاع عن ارض تل زيتون " مفيد ابو غانم" في تصريح ، ان هذه المشروع الإستيطاني المدعوم من قبل الحكومة «الإٍسرائيلية» يرمي إلى تهويد مدينة القدس وهو مشروع مخطط له من قبل قوات الإحتلال.
مشروع "شرواتس" هكذا سمي من قبل سلطات الإحتلال «الإسرائيلي»، هو مبنى ضخم يضم طوابق عدة وبتكلفة 20 مليون دولار ويضم مكاتب لمؤسسات يهودية ومكتب صندوق ارث المبدا ومكتب ما يسمى براب المبكى، والأماكن المقدسة وهو مرتبط بالنفق الرئيس للجدار الغربي، مركز الزوار اليهود الملاصق لمسجد الأقصى المبارك.
واعتبر خالد ابو عرفة وزير شؤون القدس السابق في تصريح ، ان هذا المشروع احد كوارث مدينة بيت المقدس، وأحد الكوارث التي تهدد المسجد الأقصى المبارك ومستقبله، وقد اعتبر انه كارثة لأن تهديده متشعب، فتهديده امني وسياسي واجتماعي وثقافي وتاريخي.
وتعمل سلطات الإحتلال «الإسرائيلي» على تكثيف عمليات الإستيطان والتهويد حول المسجد الأقصى المبارك او ما يعرف احتلاليا بالحوض المقدس لليهود.
 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار