جيش الاحتلال انفق أكثر من 250 مليون دولار للقضاء على أنفاق غزة

رمز الخبر: 999515 الفئة: انتفاضة الاقصي
انفاق غزة

أشار تقرير إخباري الى أن كيان الاحتلال الصهيوني أنفق أكثر من مليار شيقل (نحو 250 مليون دولار) منذ العام 2004 في محاولاته للقضاء على الأنفاق التي تحفرها حركة المقاومة الاسلامية حماس على الحدود بين قطاع غزة والاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 .

وأنفقت دويلة الاحتلال قسما كبيرا من المال على تطوير تكنولوجيا لاكتشاف هذه الأنفاق و "جهود عملانية" كما أشار تقرير القناة الصهيونية الثانية الذي نشر أمس الجمعة، وقال مصدر عسكري صهيوني للقناة الثانية إن الجيش «الإسرائيلي» لا يألوا جهدا لمواجهة نشاط حماس  تحت الأرض الذي يعتبره "مشكلة مركزية "لا بد من مواجهتها.

ولم تتضح إشارة التقرير الى العام 2004 كنقطة بداية لهذا النشاط، خصوصا وأن دويلة الاحتلال انسحبت من قطاع غزة في العام 2005 فقط في عهد رئيس الحكومة الصهيونية السابق أرئيل شارون، بعدما أزالت كافة المستوطنات العشرين وأخلت جميع سكانها البالغ عددهم حينها نحو 8,000 مستوطن.

ويدعي العديد من سكان المناطق الحدودية في الجانب الصهيوني  إن حركة حماس تواصل حفر الأنفاق، محذرين من دخول عناصرها لتنفيذ عمليات داخل الخط الأخطر، وهو ما دفع جيش الاحتلال  لتكثيف الرقابة على الحدود مع قطاع غزة.

والأسبوع الماضي نقلت وسائل إعلام محلية بقطاع غزة، عن مصادر أمنية أن هناك معلومات عن انهيار ثلاثة أنفاق جديدة في منطقة حي الزيتون شرق غزة، وألقت حماس التهمة على السلطات الصهيونية وقالت مصادر مقربة من كتائب القسام الجناح العسكري للحركة "حصلت هذه الانهيارات بفعل ضخ دويلة الاحتلال كميات كبيرة من المياه في المنطقة مما ألحق الضرر بها وتصدعها وانهيارها فيما بعد".

من جانبه رفض منسق شؤون الحكومة الصهيونية في المناطق الفلسطينية المحتلة، العميد الركن في جيش الاحتلال يوآف موردخاي التعقيب على اذا ما كانت الدويلة اللقيطة  على علاقة بانهيار الأنفاق في قطاع غزة التي أودت بعشرة شهداء على الأقل.

لكنه أشار الى أن جيش الاحتلال نجح خلال عملية "الجرف الصامد" - العدوان الأخير على قطاع غزة الذي  استمرت 50 يوما عام 2014، بتدمير ما لا يقل عن 30 نفقا من الأنفاق التي اتضح أن بعضها يبلغ بضع كيلومترات داخل المناطق «الإسرائيلية»، واستخدم مقاتلو عز الدين القسام أحدها لاقتحام معسكر للجنود «الإسرائيليين» واختطاف جندي منه خلال الحرب الأخيرة.

وقال مورديخاي تعقيبا على انهيار الأنفاق "أقترح على سكان غزة أن لا يشغلوا أنفسهم بالأنفاق بل والابتعاد عنها قدر الامكان، خصوصا بعد النتائج التي شاهدوها في الأيام الأخيرة".

وكان قد أعلن اللواء غادي ايزنكوت - رئيس أركان جيش الاحتلال الصهيوني إن الجيش حرّك نحو 100 آلية عسكرية هندسية للبحث والكشف عن الأنفاق الحمساوية على الحدود مع قطاع غزة وتدميرها. مؤكدا أن الجيش يتخذ اجراءات كثيرة ومعظمها خفي عن أعين الجمهور لمواجهة الأنفاق.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار