خلال برنامج متلفز للدعاية الانتخابية ...

آية ‌الله رفسنجاني : لا أحد أفضل وأكثر كفاءة من آية ‌الله الخامنئي لإدارة شؤون البلاد

رمز الخبر: 999866 الفئة: سياسية
آیت‌الله اکبر هاشمی رفسنجانی رئیس مجمع تشخیص مصلحت نظام در نخستین کنگره کشوری آکادمی اقتصاد سلامت

أشاد مرشح الدورة الـ 5 لمجلس خبراء القيادة آية ‌الله أكبر هاشمي رفسنجاني بشخصية قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الامام السيد علي الخامنئي وأكد في برنامج تلفزيوني للدعاية الانتخابية ، أنه لا يري أحدا أفضل وأكثر كفاءة من سماحة القائد الخامنئي لادارة شؤون البلاد ، حيث تتوفر فيه كل خصال القيادة من الفقاهة و العدالة و الادارة و التقوى و الرؤية السياسية .

و أفاد مراسل القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء بأن الشيخ هاشمي رفسنجاني أضاف قائلا "ان الامام الخميني طاب ثراه أمر باجراء استفتاء عام في شتي أرجاء ايران الاسلامية بشان النظام السياسي للبلاد وخلافا لكل الثورات التي يشهدها العالم حيث لقي هذا النظام قبول أبناء الشعب الايراني الذين صوتوا بنسبة 99 بالمائة لصالحه" .
و أكد الشيخ رفسنجاني أن ما دعا له الشعب الايراني و الامام الخميني الراحل تضمن موضوعين الأول جمهورية النظام و الثاني اسلاميته ، مشددا علي أن الشعب الايراني أقر هذا الموضوع الذي يجب القيام بأي نشاط في ظله فقط .
كما أكد الشيخ رفسنجاني أن ايران الاسلامية اعتمدت منذ اليوم الأول لانتصار الثورة مبدأ الانتخابات في اختيار كل أجهزة الدولة .
وتابع قائلا "ان البعد «الجمهوري» واضح و «الاسلامي» يكمن في اطار ولاية الفقيه التي أقرها الدستور ، حيث بإمكان مجلس خبراء القيادة انتخاب الفقيه الاصلح للقيادة فيما يعتبر مجلس الشوري الاسلامي و مجلس خبراء القيادة بالساعدين القويين لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية" .

وأشار الشيخ رفسنجاني الي طرح موضوع تولي مجلس قيادة الثورة ادارة شؤون البلاد وقال "ان الامام الخميني أبدي معارضته لهذا الموضوع و رأي أنه سيسبب المشاكل ، لذا أمر بتغيير بعض فقرات الدستور وبعد رحيله تم انتخاب الولي الفقيه" .
وأضاف قائلا "لقد عقدنا اجتماعا لمناقشة هذا الموضوع فحدث خلاف في الرأي أن تكون القيادة علي شكل مجلس أو أن يتصدي شخص واحد لها حيث صادق 25 بالمائة من الحاضرين علي أن تكون القيادة علي هيئة مجلس فيما صادق 45 بالمائة علي أن تكون القيادة في شخص واحد" .
وأكد الشيخ رفسنجاني أن المرجع الديني آية موسوي الكلبايكاني طاب ثراه حصل علي 14 صوتا فقط خلال التصويت ، و لم يحصل علي حد النصاب لتسنم القيادة ، موضحا أن الشخص الثاني كان آية الله الخامنئي الذي كان يرفض الاقتراح . وهنا قلت لسماحته أن الموضوع بات الآن يدور حول اختيار شخص واحد لقيادة الامور ، عندها لم يبد سماحته أي رد فعل ، و تم حمل الموضوع علي الرضا ، حيث لقي موافقة جميع الحاضرين الذين كانوا نحو 70 شخصا" .
و أكد مرشح الدورة الـ 5 لمجلس خبراء القيادة أنه تقرر التصويت علي تولي شخص واحد لمهمة قيادة الشعب الايراني مشددا علي أن سماحة الامام الخامنئي حصد كل الأصوات و ربما كان شخص واحد معارضا لهذا القرار .
وأعرب الشيخ رفسنجاني عن رضاه و تاييده لقيادة الامام الخامنئي منذ انتخابه و حتي الآن موضحا أنه لا يري احدا أفضل و أكثر كفاءة من سماحته اذ أنه يمتلك كل خصال القيادة بينها الفقاهة و العدالة و التقوى و الرؤية السياسية و جدارته في ادارة شؤون البلاد .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار