والد الشهيدة الفلسطينية أشرقت القطناني: لا أقبل فكرة أن تكون "إيران الثورة" بلا فلسطين

تحدث الشيخ طه القطناني والد الشهيدة الفلسطينية أشرقت، لمراسل تسنيم في ذكرى أيام انتصار الثورة الإسلامية لافتاً إلى أن الإمام الخميني رحمه الله، كان يعتبر فلسطين أولوية وهماً كبيراً بل ربما كانت همه الأكبر، فقد رأى الإمام فلسطين بعيني قلبه وروحه ووجدانه ووضع فلسطين في مكانها، فأفتى بمشروعية إعطاء الزكاة لمقاتلي حركة فتح وأغلق السفارة الصهيونية ومنحها لمنظمة التحرير وحاول جاهداً أن يربط أقوى الجسور بين إيران الثورة وفلسطين.

والد الشهیدة الفلسطینیة أشرقت القطنانی: لا أقبل فکرة أن تکون "إیران الثورة" بلا فلسطین

وقال الشيخ طه القطناني: في المقلب الاخر، خسرت فلسطين وقضيتها الكثير من الزخم بسبب ارتهان بعض المتنفذين للنفعية وللمحاور العربية التي كانت أبعد ما تكون عن فلسطين واهلها وجراحها، وأصبحت فلسطين قضية هامشية بسبب الفلسطيني الذي لم يتعلم بعد أن يحسن سياسة التحالفات وأن يجعل من فلسطين البوصلة وسهم الريح حيث عليه ان يرتبط به والى اين يشير".

واعتبر الشيخ القطناني، أن" إيران لها انشغالاتها وأزماتها وأيضا همومها، والفلسطيني ربما ساهم في إشغال إيران الثورة عن قضيته ووجعه، فعلى الفلسطيني أن يكون ثائراً حراً مستقلاً وعليه ألا يرتبط بشيء سوى فلسطين وجرحه وأن يبتعد عن القومية والقُطرية والمناطقية وحتى القومية بمعناها الانعزالي".

ولفت الشيخ القطناني إلى، أنه "يوجد في المنطقة اليوم طرفا صراع لا ثالث لهما، الأول :محور الأحرار، بغض النظر عن انتماءاتهم المذهبية والاقليمية وحتى الدينية، والفريق الآخر، هو من ارتهن للاستكبار والاستعمار وانشغل بإذكاء نيران الفتن المذاهبية والقومية، وإيران اليوم تقف في مواجهة العاصفة والهيمنة والاستكبار، ولذا ربما فلسطين أصبحت أبعد قليلا عما كانت عليه في حياة الامام الخميني، قد أعني من الناحية الاجرائية وليس الفكر والتراث" وأضاف: على ما أظن ومن حقي ان اظن، أن الثورة الاسلامية في إيران لن تنتصر حقا إلا بعد إن سجلت الانجاز التاريخي وأعادت فلسطين والقدس أو على الاقل جزءا منها".

وقال الشيخ القطناني: ربما بكل موضوعية، فإن الثورة لم تقم من أجل أن تحصل تقدما في البرنامج النووي، بل هي قامت لما هو أكبر من ذلك، فلسطين هي محور الثورة والدليل أن الشاه كان عونا «لإسرائيل» بل عميلاً لها وهي من أسباب إسقاطه، لا أقبل فكرة أن تكون إيران الثورة بلا فلسطين وعلى ما أظن اليوم الجمهورية مطالبة بان تعيد فلسطين للواجهة أكثر من أي وقت مضى.

وختم القطناني بالقول: فلسطين ورغم العصف المذهبي والطائفي الذي يحيط بها إلا أنها اليوم أكثر وعيا وإدراكا لجهد كل أحرار الكون وعلى راسهم الجمهورية ومحورها.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة