سفير العراق: لولا دعم طهران للشعب العراقي لأنهارت جدران العراق ودول منطقة الشرق الاوسط

أكد سفير العراق لدي الجمهورية الاسلامية الايرانية‌ السيد راجح الموسوي أنه قال لممثل الامم المتحدة في طهران " لولا المرجعية الدينية ودعم ايران الاسلامية للشعب العراقي لأنهار جدار العراق واذا انهار هذا الجدار فإن ذلك يعني انهيار جدران كل دول المنطقة بمافيها السعودية والكويت والاردن والبحرين وغيرها".

سفیر العراق: لولا دعم طهران للشعب العراقی لأنهارت جدران العراق ودول منطقة الشرق الاوسط

و أفاد القسم السياسي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن السفير العراقي أكد ذلك في اللقاء الذي جمعه برئيس منظمة التفتيش العامة في ايران الاسلامية ناصر سراج الذي أعرب عن أمله برفع مستوي التعاون القضائي بين البلدين.
وأشار السيد الموسوي الي الاهتمام الذي يبديه قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمي الامام الخامنئي ازاء الشعب العراقي وتأكيده ضرورة توحيد صفوف هذا الشعب المسلم وانتقد أمريكا لاعلانها بضرورة تقسيم العراق.
وأكد سفير العراق لدي طهران أن ايران الاسلامية وبلاده تربطهما أواصر الاخوة مشددا علي أن القواسم الاخوية المشتركة بين البلدين تجعلهما يحرصان علي مصالح بعضهما البعض ويعملان علي تأمين هذه المصالح.  
واعتبر السيد الموسوي مصدر كل المصائب في العراق والمنطقة بأنه الديكتاتور المعدوم صدام موضحا أن القوي الكبري شجعت الأخير علي شن حرب شرسة ضد الثورة الاسلامية التي قادها الامام الخميني طاب ثراه ظنا منها ستطيح بالنظام الايراني الجديد الا انها فشلت في هذه المهمة وخرجت ايران منتصرة من هذه الحرب التي دامت 8 أعوام.
وأكد أن صدام وللأسف الشديد لم يتعض بعدوانه علي ايران الاسلامية حيث احتل الكويت ولم يعلم بأن الاستكبار أوقعه في الفخ بتحريضه علي  دخول هذا البلد كي يتسني للمستكبرين احتلال المنطقة موضحا لو أن صدام لم يكن عميلا لكان ينسحب من الكويت الا انه ونظرا لعمالته بقي في هذا البلد كي تدخل أمريكا المنطقة وتعزز قواعدها فيها.
واعتبر السفير العراقي في طهران احتلال الكويت من قبل صدام أفضل وأكبر هدية قدمها الأخير الي الامريكان الذين كانوا يخططون لدخول المنطقة منذ 10 أعوام.
ووصف السيد الموسوي الغرب مصدر نشوء ظاهرة الارهاب والارهابيين في العالم مشددا علي أن الغربيين خلقوا عصابة داعش الارهابية لفرض هيمنتهم علي المنطقة حيث أنهم يتصورون بأنهم سيحققون أهدافهم من خلال ارسال هذه العصابة الاجرامية الي المنطقة.
وشدد السفير علي أن الغرب لم يتعض بالحرب التي شنها طاغية العراق المقبور صدام ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية واستمرت 8 أعوام مؤكدا أنه فرض الحظر الاقتصادي عليها لمدة 10 أعوام.
وأشار السيد الموسوي الي تخرصات صدام بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران واطلاقه المزاعم بأن علماء الدين لايستطيعون ادارة شؤون البلاد مؤكدا ليته يخرج من قبره ليري كيف أنشاء علماء الدين في طهران وقم ايران القوية.
وأشار الي دعم الغرب للارهاب والعصابات الارهابية والاجرامية بينها عصابة داعش معتبرا الدول الغربية المصدر الرئيس لدعم هذه الجماعات حيث فتحت مستودعاتها ومخازن اسلحتها لمواجهة هذه العصابات علي الظاهر وتنفق الاموال الا ان عصابة داعش وغيرها تمارس اجرامها ما يظهر بأن الغرب هو الذي يدعم الارهابيين.
وانتقد السفير العراقي بعض الدول الاسلامية لتقديمها الدعم للارهاب والجماعات التكفيرية والارهابية مثل تركيا ودول الخليج الفارسي معتبرا اياها بأنها مصدر تمويل ودعم الارهابيين في المنطقة.

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة