في ذكرى ثورة البحرين: غازات سامة واطلاقات شوزن واعتقال 9 أطفال

أفاد مركز البحرين لحقوق الإنسان يوم أمس الأحد، أنه رصد خروج 46 مسيرة في 26 منطقة من مناطق البحرين بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 14 فبراير، فيما تعرضت 12 مسيرة منها للقمع، وتعذر خروج بعض القرى والمناطق للتظاهر بسبب الاستنفار الأمني المكثف‏. ‏كما رصد المركز اعتقال 21 مواطنا تعسفياً من بينهم 9 أطفال دون سن الـ 18 وأفرج عن 8 منهم في وقتٍ لاحق بتعهد عودتهم للنيابة صباح اليوم الاثنين.

البحرین 14 فبرایر

‏واستطاع المركز توثيق 4 إصابات إحداها بالرصاص الإنشطاري لطفل لا يتجاوز 12 عاما، مشيرا إلى أنه يعتقد بوجود المزيد من الإصابات والجرحى "غير أن المصابين يخشون الاعتقال والاستهداف لذلك فهم يمتنعون عن التوثيق".   

وكان مركز البحرين لحقوق الإنسان، أعلن أنه وثّق يوم اول امس السبت، خروج 43 مسيرة سلمية مطالبة بحقوق الشعب البحريني، إحياءً للذكرى السنوية الخامسة لثورة 14 فبراير،  مشيرا إلى أن نحو 10 مسيرات تعرضت للقمع من جانب قوات النظام البحريني التي وصف تواجدها بـ"المكثف".

وبحسب "منامة بوست" فقد قال عضو مركز البحرين لحقوق الإنسان الناشط حسين رضي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن المركز رصد في ثاني أيام العصيان المدني "عصيان النمر"، اعتقال 17 مواطنا بينهم 10 أطفال، من مناطق مختلفة في البحرين.

وشهدت البحرين اعتبارا من 12 فبراير ولمدة ثلاثة أيام، فعاليات العصيان المدني "عصيان النمر" الذي دعت له القوى الثورية المعارضة، وشددت سلطات المنامة تدابيرها الأمنية في كافة أنحاء البلاد وقامت بنشر أعداد كبيرة من عناصر الأمن والشرطة ونصب عشرات الحواجز في الشوارع، في محاولة للحؤول دون مشاركة جماهير الشعب البحريني في فعاليات إحياء ذكرى ثورته التي انطلقت في 14 فبراير عام 2011.

الأكثر قراءة الأخبار الصحوة الاسلامية
أهم الأخبار الصحوة الاسلامية
أهم الأخبار