ناشط بحريني: آل خليفة أتباع وأذيال آل سعود

بارك الناشط و المعتقل البحريني السابق جعفر الحسابي، لشعب البحرين دخول ثورته عامها السادس، مؤكدا أن الثورة لا زالت في أوجها وفي حالتها الأولى التي خرجت من اجلها، فالمطالب هي نفس المطالب وما زالوا مصممين على هذه المطالب ونيل الحرية والديمقراطية التي ينشدونها منذ بداية الحراك عام 2011.

جعفر الحسابی

واستطرد قائلا: أن هذا ليس بجديد على شعب البحرين الصامد من اجل ما يطمح إليه من تغيير جذري للسياسة الاستبدادية التي يعاني منها شعب البحرين والأجيال التي مضت.

وأضاف: حقق شعب البحرين الكثير من الإنجازات كبقاءه في الساحات والميادين وتوصيله الى مطالبه الحقة الى كل مكان في العالم وسماع القوى الحرة في العالم لهذا الشعب الذي لحد الآن بسلميته وقدرته على الصمود الأسطوري لمدة 5 سنوات ،وهذا يدلل على أن بعد هذا الصمود وهذا الانتظار النصر القريب باذن الله.

وعلق على المظاهرات الأسبوعية التي تخرج بها المعارضة البحرينية في بريطانيا كل أسبوع قائلا: تعودت المعارضة البحرانية الخروج باعتصامين اسبوعيين من بداية الثورة الى الآن؛ الأول أمام السفارة السعودية ، سفارة الاستبداد السعودية، وهو لفضح سياسة آل سعود في المنطقة والثاني كل يوم السبت لتوصيل رسالة للداعم البريطاني الأكبر بأن هؤلاء الذين تدعمونهم هم مصدر الإرهاب وهم مصدر الازمات في المنطقة وعليكم أن تستمعوا الى شعوب المنطقة بدلا من وضع أيديكم في يد الإرهابيين والقتلة في المنطقة والمتمثلين في آل سعود وآل خليفة، هذه هي الرسالة الواضحة التي استطاعت المعارضة توصيلها الى الحكومة البريطانية والشعب البريطاني.

وأوضح أن: مطالب شعب البحرين منذ بداية الحراك والى الآن واضحة، حتى وان كان هناك انقسام ولكن نفس المغزى ونفس حدة المطالب، سواء في المملكة الدستورية او في اسقاط النظام الفاشي في البحرين، اعتقد ان كلا الهدفين لن يقبل بهما النظام ولن يرضخ لهما لذلك نطالب باسقاط النظام وهذا ما يطالب به شعب البحرين عندما يخرج قائلا: الشعب يريد اسقاط النظام.

وأكد الحسابي أن الحرب على اليمن فشلت ودخول السعودية في مشاكل كثيرة واستنزاف كبير يدلل على ضعف وتراجع قوة الاستبداد السعودي مما يؤثر كثيرا على الاستبداد، مضيفا أن الشعب البحريني يعتقد أن آل خليفة هم أتباع وأذيال آل سعود، فقوة آل خليفة من قوة آل سعود، ولكن الوضع الحالي يبين أن الكفة في المنطقة تميل لصالح محور الخير الذي نراه في الجمهورية الإسلامية وفي حزب الله وفي دعم سوريا وأيضا الشعب اليمني هذا يؤثر كثيرا على الإرهاب المتمثل بآل سعود وآل خليفة.

أهم الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار