صحافي بريطاني يكشف عن فضائح الصحافة الغربية

كشف الصحافي البريطاني نيل كلارك في حديث لقناة "روسيا اليوم" عن "مدى التزوير الذي تقوم به الصحافة الغربية بتسويقها للرأي العام لديها بأن روسيا لا تقصف "داعش" في سوريا وبأن الغارات على "داعش" تشنها طائرات التحالف الغربي، وذلك بالتوازي مع المواقف الصادرة عن الحكومات الغربية في هذا الإطار".

طائرات

واوضح كلارك،  ان "هذه السياسة تبنى على الكذب في محاولة التغطية على فشل هذا التحالف بضرب "داعش" طوال عام ونصف العام من إعلانه الحرب على تنظيم "داعش" لا بل ما زال يراهن على هؤلاء الارهابيين ويدعمهم لتحقيق أهدافه في العالم انطلاقا من سوريا والعراق".

وكانت القناة الثانية الفرنسية عرضت خلال الأسبوع الفائت مشاهد لطائرات روسية تقصف "داعش" في سوريا مدعية انها للتحالف الغربي فيما هي منشورة من قبل وزارة الدفاع الروسية، حيث أشار الصحافي البريطاني الى ان "هذا الأمر يعود الى اليأس الذي يتخبط فيه مسوقو الدعاية ضد روسيا، والاعلام الفرنسي ليس الوحيد الذي يسوق هذه الأكاذيب فقبل ذلك عرضت وسائل اعلام أمريكية مشاهد مماثلة لطائرات روسية تغير على مواقع لداعش مدعية انها طائرات أمريكية في حين ان هناك اختلاف كبير بين نماذج الطائرات الروسية وتلك الأمريكية، وهكذا فعلت أيضا قناة "يورو نيوز".

واكد، أن "هذه الدعاية مردها الى افتضاح التحالف بين القوى الغربية و"داعش" وسائر التنظيمات الارهابية"، كاشفاً عن "وثائق سرية أمريكية تعتبر ان الطريقة الوحيدة لعزل الرئيس السوري بشار الأسد وإسقاط نظامه هو بإنشاء تنظيمات سلفية لمحاربة الجيش السوري"، موضحاً ان "الاستخبارات الأمريكية لم تحاول فقط إنشاء معارضات مسلحة معتدلة، سيطر عليها لاحقا متشددون كما تدعي، بل أنشأت بالفعل تنظيمات متشددة الى جانب دعمها للمعارضات التي تسميها معتدلة".

وشدد على ان "الغرب اضطر لإعلان الحرب على "داعش" بالشكل فقط لإرضاء شعوبه التي تريد التخلص من هؤلاء المتشددين الذين وصلوا الى بلدانهم وبدأوا بشن عملياتهم الارهابية في شوارعهم، ما دفع بالغرب للتغطية على اكاذيبه ولعدم انفضاح امرهم"، مشيرا الى ان "لو بالفعل وكما تدعي حكومات هذه الدول ان التحالف شن منذ اعلانه الحرب على "داعش" ما يفوق 3200 غارة جوية، لما اضطروا اليوم الى الاستعانة بمشاهد لطائرات روسية تقصف "داعش.

الأكثر قراءة الأخبار دولية
أهم الأخبار دولية
أهم الأخبار