مساعد رئيس الجمهورية: الاتفاق النووي بين طهران ومجموعة 5+1 يعتبر اقتدار شعبنا

اعتبر مساعد رئيس الجمهورية – رئيس منظمة الطاقة الذرية الدكتور علي أكبر صالحي الاتفاق النووي الذي توصلت اليه الجمهورية الاسلامية الايرانية ومجموعة القوي السداسية الدولية في العاصمة النمساوية فيينا في تموز الماضي بأنه جاء نتيجة لاقتدار الشعب الايراني موضحا أن العدو توصل الي هذه النتيجة وهي أن التعامل مع ايران يجب أن يتم علي أساس الحوار.

علی اکبر صالحی

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء في قزوين أن صالحي أكد ذلك في حديث للصحفيين ظهر اليوم الاثنين علي هامش ملتقي «الفرص بعد الاتفاق النووي» الذي عقد في قاعة الغدير بهذه المدينة.
وتابع مساعد رئيس الجمهورية قائلا " ان العدو كان يتطلع الي القضاء علي الاستقلال السياسي لايران الاسلامية وفرض هيمنته علي الشعب الايراني كما هو ديدنه مع الشعوب الاخري الا ان هذا الشعب صمد علي ارادته وطالب بحقوقه والحفاظ علي استقلاله مهما كان الثمن".
وشدد صالحي علي أن الاتفاق النووي بين ايران الاسلامية ومجموعة 5+1 أدي الي توفير الارضية لتعامل الكثير من دول العالم مع الجمهورية الاسلامية الايرانية معربا عن أمله بأن يستثمر التجار والمهندسون ورجال الاعمال هذه الفرصة بأفضل شكل ممكن.
وتابع قائلا " ان الكثير من الدول ترغب بالتعامل والتفاهم مع ايران الاسلامية لتوظيف استثماراتها وأموالها في المشاريع الايرانية لذا يجب توفير الأرضية لاستقبال أصحاب الاموال لتوظيفها في مشاريع ايران وبناء جسور الثقة لهؤلاء في استثمار أموالهم".

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
أهم الأخبار