عملية نوعية للمهام الخاصة في جوبر والجيش السوري يشعل جبهة "القريتين" بريف حمص

رمز الخبر: 1006486 الفئة: دولية
الجیش السوری

أفاد مراسل تسنيم من دمشق أن مجموعة المهام الخاصة في الجيش السوري نفذت عملية نوعية في حي "جوبر" شمال شرق دمشق حيث تمت محاصرة مجموعة مسلحة في قبو إحدى الأبنية الكبيرة في قطاع الموالات غرب منطقة "الطيبة" و تم القضاء عليها وهي مكونة من 15 مسلح .

وأكد مصدر عسكري أن العملية لاتزال مستمرة وقتل أكثر من 10 إرهابيين  مضيفا أنه سمع بكاء مسلحي "جيش الإسلام" يرتجون الدعم بدون أي استجابة، ونفى المصدر ما نشروه عن أنهم قتلو أكثر من 15 من عناصر الجيش السوري مؤكدا أنه لاصحة لذلك .
إلى ذلك قال الصحفي الميداني وسام جديد لمراسل تسنيم في دمشق إن الجيش السوري أحرز  تقدما هاما في محيط "تل الصوان" بالغوطة الشرقية بريف دمشق بعد سيطرته على مساحات تضم عدة معامل بالاضافة لمنازل عربية ومزارع بعد اشتباكات عنيفة جرت بين الجيش السوري ومليشيا "جيش اﻹسلام" على محور (تل الصوان - عالية) القريب من دوما أسفرت عن تقدم لوحدات المشاة مدعومة بالمدرعات، وسقوط الكثير من القتلى في صفوف المسلحين  حيث ان جثثهم ملأت مناطق الاشتباك.
وأوضح الصحفي أنه يتم التنسيق مع سلاح الصواريخ لاستهداف الانفاق والخنادق في المنطقة التي تجعل حركة الجيش بطيئة نوعا ما، وذلك لضمان سلامة المشاة، في الوقت التي تقصف فيه طائرات حربية الخطوط الخلفية للمسلحين.
يأتي ذلك في وقت تشهد فيه مناطق اخرى من الغوطة الشرقية عمليات عسكرية أسفرت مؤخرا عن سيطرة الجيش والدفاع الوطني على المزارع في محيط تل فرزات وكامل محيط حوش خرابو في منطقة المرج.
يشار إلى أن تل الصوان يشهد اشتباكات مستمرة منذ أشهر ، حيث تعتبر منطقة استراتيجية تطل على مزارع ومدينة دوما بريف دمشق.
وفي حمص بدأ الجيش السوري تمهيده الناري على مواقع تنظيم داعش في "القريتين"  بريف حمص الشرقي ومحيطها، بهدف إعادة تفعيل العملية العسكرية في المنطقة والتي من شأنها حماية الاوتستراد الدولي دمشق - حمص وقطع طريق الإمداد للتنظيم عن ريف دمشق الشمالي الشرقي.
مصدر ميداني أشار إلى إن الجيش السوري يتقدم بخطوات ثابتة باتجاه عمق القريتين، وهو حاليا يطوق البلدة ويعتمد ضرب خطوط امداد المسلحين ومقراتهم داخلها، بالإضافة لإستهداف مستودعات الذخيرة والسلاح في البلدة ومحيطها لوجود الكثير من السلاسل الجبلية المحيطة بها.
وكانت القريتين سقطت منذ أشهر، بيد تنظيم داعش مثلها مثل مهين وحوارين في ريف حمص الشرقي وذلك عقب مبايعة مقاتلي مليشيا الحر للتنظيم.
وأشار المصدر إلى وصول تعزيزات اضافية للجيش السوري خلال الفترة الماضية، بالتزامن مع إعادة تموضع وتوزيع للقوات المقاتلة وفق مقتضيات المعركة، لافتا الى أن العمليات العسكرية تحدث على أكثر من محور باتجاه القريتين مع وجود صعوبة بالحركة بسبب وجود عدة سلاسل جبلية وعرة.
وسيطر الجيش، يوم الخميس الماضي، على الكسارات وعدة نقاط بالقرب من المحسة جنوب القريتين، وتعتبر القريتين من المناطق الاستراتيجية التي تصل ريف دمشق الشمالي الشرقي بريف حمص الجنوبي وصولا إلى القلمون وجبال لبنان غربا وتدمر شرقا الى الحدود العراقية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار