داعش يعدم "حلاق الوالي" في الشرقاط

رمز الخبر: 1006590 الفئة: اجتماعية
داعش - اعدام

أفاد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين العراقية امس الجمعة، بأن تنظيم داعش أعدم ما يسمى "حلاق الوالي" في قضاء الشرقاط وعمد إلى مصادرة ممتلكاته بتهمة التخابر مع القوات الأمنية، كما اعدم التنظيم الارهابي 17 شابا من أبناء قضاء الحويجة والأماكن المحيطة بها في محافظة كركوك العراقية بتهمة تدوين عبارات مناهضة للتنظيم وتسهيل فرار الأهالي.

وقال المصدر، إن "أبو قتيبة (45 عاما) والذي عرف بعد حزيران 2014 بأنه احد أبرز حلاقي قادة وعناصر تنظيم داعش في الشرقاط ويطلق عليه البعض لقب حلاق الوالي أعدم مساء الخميس رميا بالرصاص وصدر قرار بمصادرة ممتلكاته بأمر من المحكمة الشرعية للتنظيم".

وأضاف، أن "إعدام حلاق الوالي جاء بتهمة التخابر مع القوات الأمنية وتقديم معلومات عن أنشطة قادة التنظيم"، لافتا إلى أن "وتيرة الإعدامات ارتفعت خلال الأشهر الأخيرة وبات مجرد الشك يؤدي إلى الإعدام الفوري نتيجة بروز مخاوف جدية لدى التنظيم من وجود مقاومة سرية لعناصره بدأت تبرز بشكل لافت مؤخرا".

وكان تنظيم "داعش" الوهابي قد اعدم خلال الايام الثلاثة الماضية  17 شابا من أبناء قضاء الحويجة والأماكن المحيطة بها في محافظة كركوك العراقية بتهمة تدوين عبارات مناهضة للتنظيم وتسهيل فرار الأهالي.

وقال أنور العاصي أمير قبائل العبيد، في تعليق على هذه المجزرة المروعة، إن عناصر التنظيم "نحروا خلال الأيام الثلاثة الماضية 17 شابا من أهالي الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد بتهم كتابة عبارات مناهضة لـ"داعش" في مناطق سيطرته، وتسهيل هروب العوائل التي تعيش تحت جحيم "داعش" في الحويجة.

وأضاف العاصي: عناصر التنظيم وضعوا رؤوس الضحايا أمام مدخل قرية شميط في قضاء الحويجة ومنعوا أهالي القتلى من دفن رؤوس أبنائهم لمدة ثلاثة أيام لترهيب الأبرياء".

ودعا أمير قبائل العبيد الحكومة العراقية إلى "الإسراع في تحرير الحويجة من دنس التنظيم الإرهابي ،وتخليص الأهالي من بطشه".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار