لدي استقباله رئيس الجمعية الايرانية النمساوية...

الدكتور ولايتي : الحل العسكري لأزمات الشرق الأوسط ليس مجدياً

رمز الخبر: 1006666 الفئة: سياسية
علی اکبر ولایتی

اعرب مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية الدكتور علي اكبر ولايتي رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام اليوم السبت ، عن اسفه للفوضي التي تعم المنطقة وقال خلال استقباله رئيس الجمعية الايرانية النمساوية : اننا نشهد فوضي وعدم استقرار في المنطقة و ذلك بسبب تدخل الدول الاجنبية ضد الدول و الحكومات الشرعية و دعم بعض الدول الرجعية ، مؤكدا انه لا حل عسكريا للازمات التي تشهدها المنطقة .

و أفاد القسم السياسي لوكالة " تسنيم" الدولية للأنباء بأن الدكتور ولايتي أكد في هذا اللقاء رغبة كلا من ايران الاسلامية و النمسا بأن يؤدي التعاون الاوروبي الي ارساء الامن والاستقرار في بعض دول المنطقة بينها سوريا ورأي أن ذلك يصب في صالح السلام العالمي .

وأشار مستشار الامام الخامنئي للشؤون الدولية الي مكانة النمسا في السياسة الخارجية لدي الجمهورية الاسلامية الايرانية بإعتبارها أكبر الدول الاوروبية التي تربطها علاقات جيدة مع ايران الاسلامية .
وأشاد الدكتور ولايتي بهذا البلد الاوروبي لسياسته التي فتحت صفحة جديدة من العلاقات بالرغم من وجود الخلافات بين طهران و بعض الدول الاوروبية .
و أشار ولايتي الي العلاقات الطيبة القائمة بين ايران والنمسا معربا عن أمله بأن تشهد هذه العلاقات المزيد من التطور والازدهار في المستقبل أكثر من أي وقت مضي .
ولدي اجابته علي سؤال الضيف النمساوي بشان أوضاع المنطقة ، قال مستشار الامام الخامنئي "ان الشرق الاوسط يشهد اليوم أوضاعا في غاية الحساسية حيث أن الاوضاع الاقليمية تترك آثارها علي الحسابات الدولية" .
وأعرب ولايتي عن بالغ أسفه لتدخل الدول الاجنبية دون أي مبرر قانوني دولي في شؤون الدول المستقلة الاخري في المنطقة مشيرا الي دعم بعض هذه الدول العصابات الارهابية الامر الذي أثار الفوضي والبلبلة في هذه المنطقة الحساسة للغاية .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار