موغريني: المسؤولون الايرانيون يرغبون بالتوصل الي ‌حل سياسي للأزمة السورية

رمز الخبر: 1009441 الفئة: سياسية
فدریکا موگرینی

أعلنت رئيسة‌ السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني أن المسؤولين الايرانيين يرغبون بالتوصل الي ‌حل سياسي للأزمة السورية محذرة من مغبة دخول القوي الاقليمية في نزاع لهذه الأزمة.

و أفاد القسم الدولي لوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن صحيفة جورنال دو ديمانش الفرنسية أكدت بأن المسؤولة الاوروبية أعلنت ذلك في لقاء لها مع هذه الصحيفة لدي اجابتها علي مواضيع مختلفة يشهدها العالم في الوقت الحاضر بمافيها منطقة الشرق الاوسط.
ولدي اجابتها علي سؤال الصحيفة عن سبب عدم معرفة اوروبا بأن اسقاط الرئيس السوري ليس بالسهل نظرا لوقوف حماة مثل ايران وروسيا الي جانبه؟ قالت «اني لا أرغب العودة الي الوراء وأفضل بأن أركز علي الحال والمستقبل حيث أن هدفنا هو ايجاد حل سياسي للازمة السورية".
وحول موقف روسيا ازاء الساحة السورية قالت " اني اتذكر الأيام التي سبقت التدخل الروسي في الازمة السورية وبعدها حيث كنا في اجتماع في الجمعية‌ العامة لمتابعة الملف النووي الايراني".
وأكدت أن وزير خارجية ايران الاسلامية ونظرائه في كل من أمريكا وفرنسا والمانيا والروسي كانوا في ذلك الاجتماع لمناقشة البرنامج النووي وتحدث المشاركون لأول مرة عن الوضع السوري وتشكيل لجنة خاصة لمتابعة التطورات السورية وكيفية التعاون والتنسيق العسكري.
وتابعت رئيسة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي تقول " وبعد يومين من تشكيل هذه اللجنة أعلن كيري ولافروف رغبتهما بدراسة كيفية الحلول دون نشوب نزاع في سماء سوريا".
ولدي اجابتها علي سؤال حول الانتخابات التشريعية ومجلس خبراء القيادة في ايران الاسلامية الجمعة المقبل وهل تؤثر نتائجها علي الساحة السورية قالت " اني أفضل عدم التطرق الي هذا الموضوع حيث اني لم أتحدث اطلاقا عن الانتخابات في الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي وخارج هذا الاتحاد أيضا. يجب أن ننتظر النتائج وماهو النهج الذي سيعتمده هذا البلد في المستقبل".
وأجابت موغريني علي سؤال حول تقديم الاتحاد الاوروبي 3 مليارات يورو الي تركيا للحيلولة دون دخول المهاهجرين الاوروبيين اليها وأكدت أن هذا المبلغ انما تم تقديمه للمنظمات غير الحكومية الناشطة في مجال حقوق الانسان لاغاثة المشردين السوريين وليس لتركيا.
وتابعت المسؤولة الاوروبية تقول " ان هذا الاجراء كان مماثلا لما قام به الاتحاد في كل من لبنان والاردن وسوريا في وقت سابق حيث خصصنا مبلغ 400 مليون يورو لمساعدة الأخيرة".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار