مشروع مصالحة وطنية يتقدم به أهالي مدينة درعا للحكومة السورية

رمز الخبر: 1009621 الفئة: دولية
مصالحة

تقدم أهالي ووجهاء مدينة درعا جنوب سوريا، بمشروع مصالحة وطنية كبرى في المدينة وريفها، في سبيل عودة الأمن والاستقرار إلى المنطقة وإخراجها من دائرة المعارك، حيث تشهد درعا اشتباكات مستمرة بين الجيش السوري والمجموعات الإرهابية، في عدد من أحيائها وبلداتها، وجاء المشروع بعد لقاء جماهيري كبير على مستوى المدينة والريف.

وضم اللقاء عدد كبير من الأهالي والوجهاء والشخصيات الرسمية، واجتمعوا على بيان مشترك للمصالحة، يتضمن بنود التسوية الوطنية، المتعلقة بإلقاء المسلحين لأسلحتهم، وتسوية أوضاع المطلوبين، إضافة إلى عودة الأمن والأمان للمناطق التي ترغب بالدخول في هذه المصالحة.
وجاء البيان، أنه ونتيجة للظروف التي تمر بها سوريا بشكل عام، ومحافظة درعا بشكل خاص، من خراب وتدمير وقتل وخطف، أطلق أهالي حوران "درعا وريفها" مبادرة أهلية وطنية صادقة، يدعون من خلالها كل من حمل السلاح بوجه الدولة لإلقائه والعودة لحياته الطبيعية.
كما تقرر تشكيل لجنة تضم بعض الوجهاء للتوسط لدى الحكومة السورية لإجراء المصالحات في المناطق التي ترغب بذلك، بالتوازي مع تشكيل لجنة أخرى في المناطق التي تشهد تواجد للمسلحين، للتفاضو معهم بأمور التسوية.
إضافة إلى وضع خطة متكاملة لعودة الخدمات الأساسية إلى المناطق التي تشهد مصالحات في أسرع وقت ممكن، والطلب من الحكومة اختيار الأشخاص الذين تراهم مناسبين للعمل مع اللجان السابقة على تنفيذ بنود المصالحة.
وفي تصريح خاص "لتسنيم"، أكد الصحفي الميداني "فراس الأحمد" أن هذه المصالحة من المتوقع أن تعطي نتائج واقعية على الأرض، نتيجة لحرص الأهالي على تنفيذ بنودها بشكل كامل، إضافة إلى وجود مطالبات كثيرة من قبل أهالي بعض المناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين، للعمل على تنفيذ المصالحات في قراهم وعودة الأمن والاستقرار.
وأشار"الأحمد"، أنه وعلى رأس قائمة القرى والبلدات التي تطالب بتسوية، "ابطع" و"داعل" و"الحارة الغربية" إضافة إلى "الحراك" و"درعا البلد"، نتيجة الممارسات التي تقوم بها المجموعات الإرهابية بحق أبنائهم.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار