موشيه يعلون : «إسرائيل» باتت في سوريّا أمام خيارين : إمّا «داعش» و إمّا إيران

رمز الخبر: 1009666 الفئة: دولية
یعلون

رأى وزير الحرب الصهيونيّ الارهابي موشيه يعلون ، أنّ «إسرائيل» باتت في سوريّة أمام خيارين : إمّا «داعش» و إمّا إيران ، و جدد الموقف «الإسرائيليّ» الذي يرفض السياسة الدولية التي باتت تتعامل مع إيران باعتبارها لاعبًا مقبولاً، لافتًا إلى أنّ الإحباط يشمل أيضًا أنظمة عربيّة وخليجيّة ، وبموازاة ذلك ، أقرّ بأنّ «إسرائيل» ليست في الموقع الذي يُمكّنها من قيادة تحرك مضادٍ يُغيّر من اتجاه الأحداث ، بل تكتفي بالمطالبة بسقوفٍ متدنيةٍ تتصل مباشرة بواقعها الأمني .

و أعرب يعلون عن شعوره بالخيبة من الطريقة التي تنظر بها جهات دولية إلى الوضع في المنطقة ، وتحديدًا من الموضوع السوري، لافتاً إلى أنّ هذا المفهوم استخلصه من خلال مشاركته في مؤتمر الأمن الدولي في ميونيخ الذي شارك فيه.
ورأى وزير الحرب الصهيوني ، خلال كلمة له أمام مؤتمر الرؤساء للمنظمات اليهودية الأمريكيّة ، أنّ «إسرائيل» تحاول تشخيص التحدّيات، ومواجهتها ومكافحتها .
و كشف يعلون أيضًا عن مكمن الشعور بالخيبة والإحباط «الإسرائيلي» والعربي الخليجي من السياسة الأمريكيّة ، عندما عقّب على حديث الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف، عن الحرب الباردة بالقول إنّه من أجل أنْ يكون هناك حرب باردة ينبغي وجود طرفين، وفي هذه الحالة يوجد فقط طرف واحد، هو روسيا، ولا يوجد فعليًا طرف ثانٍ، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار