المنظّمات الحقوقيّة تدين الترحيل القسري للشيخ محمد خجسته من البحرين

أدان كلّ من «مركز البحرين لحقوق الإنسان، المركز الأوروبي للديمقراطيّة وحقوق الإنسان، معهد البحرين للحقوق والديمقراطيّة، منظّمة العدالة لحقوق الإنسان، وأمريكيّون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان في البحرين» إجراء ترحيل الشيخ محمد خجسته قسريا من وطنه، مطالبين السلطات البحرينيّة بإعادته إلى البلاد، وإعادة الجنسيّة لجميع المسقطة جنسيّاتهم لأسباب سياسيّة، والتوقف عن استخدام عقوبة إسقاط الجنسية، لإسكات المعارضة، وفرض القيود على ممارسة حرية التعبير والتجمع.

المنظّمات الحقوقیّة تدین الترحیل القسری للشیخ محمد خجسته من البحرین

وقالت المنظّمات الحقوقيّة في بيانها ، أنّ ترحيل الشيخ محمد خجسته وإسقاط جنسيّته، يخالف المواثيق والقوانين الدولية التي انضمت لها السلطات البحرينيّة، سيما الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وذكرت المنظّمات قرار السلطات البحرينيّة في  كانون الثاني 2015، بإسقاط جنسيّة 71 بحرينيا، من بينهم الشيخ خجسته، ورجال دين وصحفيّين وسياسيّين ومعارضين، بتهمة ارتكاب «أعمال غير قانونيّة»، «وتشويه صورة الدولة، والتحريض، ونشر أخبار كاذبة لعرقلة الدستور»، فيما أمرت المحكمة بإبعاده بتهمة «الإقامة غير الشرعيّة»، وأيدت محكمة الاستئناف الحكم في 18  شباط الجاري.

وأوضحت أنّ هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها الحكومة بترحيل قادة الشيعة بشكل تعسفي، ففي عام 2014، قامت السلطات بترحيل رجل الدين الشيخ حسين نجاتي قسريا، فيما يواجه ما لا يقل عن 10 بحرينيّين عديمي الجنسيّة خطر الترحيل من قبل السلطات.

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة