كتلة بدرالنيابية : تصريحات وزير الخارجية الاماراتي طائفية

اكد رئيس كتلة بدر في مجلس النواب العراقي قاسم الاعرجي في بيان ، ان تصريحات وزير الخارجية الاماراتي عبدالله بن زايد طائفية بامتياز وتاتي دعما للارهاب وتعتبر تدخلاً في الشان الداخلي، مبينا انها تصريحات طائفية وبعيدة عن الشيم والاخوة العربية، ومشيرا الى انه كان على وزير خارجية الامارات ان يقف مع الشعب العراقي والحشد الشعبي الذي قدم الغالي والنفيس من أجل حرية كل العراقيين .

کتلة بدر النیابیة

ولفت رئيس كتلة بدر النيابية الى ان العراقيين موحدون ويقفون خلف راية الحرية والخلاص من "داعش "الارهابي ولا تؤثر فيهم مثل هذه التصريحات الطائفية التي أخرجت الامارات عن اعتدالها .

هذا وكانت هيئة الحشد الشعبي العراقي قد اعتبرت امس السبت، تصريحات وزير الخارجية الامارتية، بشأن قوات الحشد "استهانة" بدم الضحايا".

وقال الناطق باسمها احمد الاسدي، إن "نحو عامين مضت من عمر الحشد الشعبي حقق فيها الانتصارات وأسهم في تحرير عدد من الاراضي العراقية من الارهاب،برغم كثرة الجراح والطعنات التي توجه له من قبل القريب احيانا، واخرى من البعيد الذي يراه خطرا عليه"، منتقدا "التصريحات التي ما زالت تصدر هنا وهناك لتشويه اسم الحشد الشعبي وتصويره على انه متمرد وخارج عن القانون وارادة الدولة العراقية".

وأضاف الاسدي، ان "تصريحات وزير الخارجية الامارتية بشأن الحشد الشعبي هي تجاوز على الشعب العراقي ودون حياء من دم الضحايا والنازحين العراقيين، بسبب جرائم عصابات داعش الارهابية"، لافتاً الى ان "هذه التصريحات جاءت بالتزامن مع اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا لخلط الاوراق وهي تعكس حجم الخوف من الحشد ومحاولة لوضع العصي بعجلة التقدم نحو تحرير المدن التي يسيطر عليها الارهاب".

وتابع الاسدي، "نقول لكل المغرضين والطائفيين ان ما قدمه الحشد خلال الفترة الماضية برهن للجميع انه حشد للعراقيين وهو مدافع عنهم جميعا وسيبقى على هذا النهج ولن يتنازل عن العراق ولا يضعف أبداً"، مؤكداً ان الحشد سيكون حاضرا في معركة تحرير الموصل وسيكون هو نقطة الارتكاز لهذه العملية.

وكانت وزارة الخارجية العراقية، قد استدعت امس السبت السفير الإماراتي في العاصمة بغداد وسلمته مذكرة احتجاج بشأن تصريحات وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان بشأن الحشد الشعبي.

كما استنكر المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي اول امس الجمعة، تصريحات وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد بخصوص الحشد الشعبي، مؤكدا أن الحشد والقوات الأمنية ابعدوا خطر تنظيم داعش عن دول الخليج (الفارسي).

واستدعت وزارة الخارجية العراقية، يوم أمس السبت، السفير الإماراتي في بغداد احتجاجا على تصريحات وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، التي هاجم فيها الحشد الشعبي. 

وفي وقت سابق، شجبت الخارجية العراقية التصريحات الاماراتية واعتبرتها تدخلا في الشأن العراقي، مشيرة إلى أن "الحشد هو إفراز من مكونات الشعب التي تمثّل على شكل هيئة رسمية تعمل تحت مظلة الدولة وبإمرة القائد العام للقوات المسلحة".

يذكر أن وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان دعا خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو إلى "القضاء على الحشد الشعبي في العراق وحزب الله في سوريا"، بالتزامن مع القضاء على تنظيم داعش، مؤكدا أن بقاء الحشد وحزب الله لن يسهم في القضاء على أسس التطرف في المنطقة.

الأكثر قراءة الأخبار الصحوة الاسلامية
أهم الأخبار الصحوة الاسلامية
أهم الأخبار