حركة الأحرار الفلسطينية: أموال إيران لدعم صمود شعبنا ليس تدخلاً بالشأن الفلسطيني

رمز الخبر: 1014739 الفئة: انتفاضة الاقصي
حرکة الأحرار الفلسطینیة

اعتبرت حركة الأحرار الفلسطينية، أن الأموال التي تقدمها الجمهورية الاسلامية الايرانية لدعم صمود الشعب الفلسطيني هي واجب على الأمة، و ليست تدخلاً في الشأن الفلسطيني، كما اعتبرته السلطة الفلسطينية،و نددت بأداء من أسمتها "سلطة التنسيق والتعاون الأمني مع الاحتلال" ورئيسها محمود عباس وفريقه الأمني الذي يختطف القرار الفلسطيني ويبذل كل ما يستطيع من جهود إخلاصا لدوره في التعاون والتخابر الأمني مع الاحتلال ومحاربة المقاومة الفلسطينية ومحاولة إجهاض انتفاضة القدس عبر مطاردة واعتقال المقاومين وتقديم المعلومات الأمنية عنهم للاحتلال, وكذلك التباهي بإحباط أكثر من 200 عملية فدائية بالتعاون مع العدو الصهيوني .

ورأت حركة الأحرار الفلسطينية، بأن "السلطة ورئيسها يتنكرون لعوائل الشهداء والأسرى والجرحى و لا يمدون يد العون والمساعدة لأصحاب البيوت المهدمة من الاستشهاديين الفلسطينيين الذين أعدمهم الاحتلال بدم بارد, بل وحتى يتنكرون لشهداء العدوان الأخير على غزة."

و أضاف البيان: مع قيام الجمهورية الإيرانية بتقديم يد العون والمساعدة المالية لتعزيز صمود شعبنا من ذوي الشهداء وأصحاب البيوت المهدمة, يأتي تصريح الرئاسة الفلسطينية الذي تجرد من كل ماء الحياة ليعتبر ذلك تدخلا سافرا في الشأن الفلسطيني والعربي الداخلي.

و تابع: إن شعبنا الفلسطيني وحركة الأحرار الفلسطينية في هذا المقام تقول شكرا إيران لدعم صمود شعبنا الذي هو واجب على الأمة."

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار